تهم للحزب الوطني بضرب المحتجين   
الجمعة 1432/3/2 هـ - الموافق 4/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 2:10 (مكة المكرمة)، 23:10 (غرينتش)
الحزب الحاكم نفى التورط في اشتباكات ميدان التحرير (الجزيرة)

الجزيرة نت-القاهرة
 
اتهمت شخصيات عامة في مصر شخصيات بارزة في الحزب الوطني الحاكم بالوقوف وراء ما حدث يوم الأربعاء الدامي عندما هاجم مسلحون قالوا إنهم مؤيدون للرئيس حسني مبارك المتظاهرين بميدان التحرير وأوقعوا بينهم عددا من القتلى ومئات الجرحى، وحذر هؤلاء من تحول التظاهر يوم الجمعة المسمى "جمعة الرحيل" إلى يوم دموي إذا لم يتم بدء الحوار لتلبية مطالب المحتجين.

لكن أمين التنظيم الجديد بالحزب الحاكم ماجد الشربيني نفى هذا الاتهام، في حين قرر كل من نائب الرئيس عمر سليمان ورئيس الوزراء أحمد شفيق التحقيق في الحادث، ومحاكمة المتسببين في هذه الجريمة وغيرها.

القاضية تهاني الجبالي نائبة رئيس المحكمة الدستورية قالت في مداخلة على قناة النيل الحكومية الأربعاء إن الشباب المعتصمين بميدان التحرير طلبوا منها القدوم لأنهم يريدون شخصيات عامة بعينها تشاركهم الرأي للوصول إلى حل للأزمة، خاصة بعد كلمة مبارك الثلاثاء التي عرض فيها تنازلات جديدة أهمها عدم ترشحه، والنظر في الطعون في مجلس الشعب، وتعديل الدستور.

وأضافت أنها فوجئت أثناء وجودها هناك بهذا الهجوم الذي شنه من رفع راية التأييد لمبارك بأسلحة بيضاء ووجوه تفضح إجرامهم.

واتهمت القاضية تهاني الحزب الوطني وقادته بالغباء السياسي في إدارة هذا الهجوم والعبث بمقدرات البلد، وقالت إنها كادت تصاب بأزمة قلبية جراء ما حدث، داعية إلى التحقيق فيما حدث ومحاكمة المتسببين فيه.

تعامل سياسي
في السياق ذاته، سخر وزير الإعلام الأسبق منصور حسن في لقاء مع قناة دريم الخاصة من طريقة التعامل السياسي مع المتظاهرين، خاصة إخراج البلطجية المسلحين وراكبي الخيول والجمال.

واتهم حسن الحزب الوطني بأنه الداعم الأساسي لهؤلاء مطالبا بالتحقيق الفوري في هذه الجريمة البشعة. ودعا إلى ضرورة الشروع في الحوار الجدي بين الحكومة والمعارضة وهؤلاء الشباب.

متظاهرون بميدان التحرير يشيرون
 إلى إصاباتهم (الفرنسية)
الموسيقار عمار الشريعي أكد في لقاء مع دريم أنه قبل الهجوم البشع كان شباب هذه الثورة –بحسب تعبيره- يتداولون مع شخصيات عامة للخروج من هذه الأزمة بعد خطاب مبارك.

واتهم الشريعي الأمين العام للحزب الوطني صفوت الشريف بالوقوف وراء ما حدث، وقال إن الحزب فقد مصداقيته تماما. ودعا إلى محاكمة المتسببين في الجريمة الذين فعلوا ذلك لخلط الأوراق ولو بحرق البلد كي لا يتركوا مناصبهم ويتعرضوا للتحقيق وتجلب أموالهم من الخارج.

مبارك يتحمل
ورأى المحلل الدكتور عمرو الشوبكي رئيس منتدى البدائل السياسية أن النظام اعتمد على عناصر مسلحة من البلطجية لدعمه، معتبرا أن حسني مبارك يتحمل تداعيات المشهد الحالي بشكل كامل.

بدوره، قال الكاتب والمؤلف بلال فضل في مداخلة هاتفية على قناة دريم إن بعض راكبي الخيول الذين هاجموا المتظاهرين من مندوبي الشرطة وجنود الأمن المركزي.

وفي موضوع آخر أكد فضل أنه يعلم أمر الفتاة التي ظهرت بصوتها دون صورتها على القنوات الحكومية الخاصة بمصر واتهمت قادة من حركتي 6 أبريل و"كلنا خالد سعيد" بتلقي تمويل من الخارج وتدريبات على يد يهود بالولايات المتحدة.

وأوضح أنها صحفية مشهورة بفبركة التقارير الصحفية وبإحدى الصحف التي يوالي رئيس تحريرها النظام، وهدد بفضح اسمهما.

مناصرون لمبارك يرشقون مناوئيه
بميدان التحرير (الفرنسية)
رجل أعمال
وكان البرلماني المصري وعضو الحزب الوطني مصطفى الفقي قد اتهم في مداخلة على قناة الجزيرة أحد كبار رجال الأعمال -يتولى منصبا قياديا في الحزب الحاكم- بالوقوف وراء المظاهرات المساندة للرئيس حسني مبارك، التي أدت إلى اشتباكات دموية مع المحتجين في ميدان التحرير.

يشار إلى أن المحتجين في ميدان التحرير تعرضوا لهجوم من قبل "بلطجية" ومسلحين بالقنابل الحارقة والسلاح الأبيض، مما أدى لسقوط تسعة قتلى ومئات الجرحى، وسط انتقادات للجيش لعدم التدخل ومنع المسلحين من الهجوم على المعتصمين العزل.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي كبير -اشترط عدم ذكر اسمه- أنه متفق مع تقييم المحتجين وشهود في القاهرة بأن شخصا ما مواليا لمبارك أطلق عصابات المسلحين لتخويف المحتجين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة