دبي تتمسك بإدانة مستشار الرئيس الشيشاني بقضية ياماداييف   
الأربعاء 1430/4/13 هـ - الموافق 8/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)
قائد شرطة دبي اقترح تحقيقا دوليا (رويترز-أرشيف)
قالت شرطة دبي إن لديها أدلة قوية على تورط آدم ديليمخانوف مستشار الرئيس الشيشاني المدعوم من موسكو رمضان قاديروف في تدبير اغتيال سليم ياماداييف, أحد خصومه السياسيين.
 
وكان قائد شرطة دبي ضاحي خلفان أعلن الأحد الماضي أن ديليمخانوف أمر بالقتل, مشيرا إلى أن مسؤولين شيشانيين آخرين على رأس قائمة المطلوبين.
 
واقترح قائد شرطة دبي تحقيقا دوليا "إذا كانت الدلائل الحالية غير مقنعة للرئيس الشيشاني".
 
غير أن قاديروف اعتبر أن اتهام شرطة دبي لآدم ديليمخانوف "ليس مبنيا على أي حقائق موضوعية". ووصف الاتهام بأنه "استفزاز واضح يهدف لتقويض مصداقية روسيا والقيادة الشيشانية", على حد تعبيره.

واعتبر قاديروف في بيان له أنه "من الضروري الإشارة إلى أن آدم ديليمخانوف رفيق سلاح مقرب لي وصديقي وأخي، وأكثر من ذلك فهو ذراعي اليمنى، لذا فإني أعتبر أي بيانات ضده هي بيانات ضدي".

وقتل سليم ياماداييف -وهو خصم للرئيس الشيشاني- يوم 28 مارس/آذار الماضي بمسدس ذهبي اللون روسي الصنع في مرآب للسيارات أسفل بناية سكنية فخمة تطل على الخليج في دبي.
 
وأعلنت شرطة دبي أن آدم ديليمخانوف هو الشخص الذي دبر حادث القتل، وفي المقابل نفى ديليمخانوف مرارا أي علاقة له في الحادث.
 
وقد احتجزت الشرطة شخصين أحدهما إيراني والثاني طاجيكي للتحقيق معهما على خلفية الحادث.

يشار إلى أن قاديروف (32 عاما) ينظر إليه كما تقول رويترز على أنه أسدى خدمة للكرملين بتهدئة الأوضاع في إقليم الشيشان المضطرب ذي الأغلبية المسلمة والذي خاض حربين انفصاليتين مع موسكو منذ عام 1991.
 
ويرى حقوقيون أن قاديروف أسس نظاما سلطويا في الشيشان وأن الكرملين ربما يجد في يوم من الأيام أن السيطرة عليه أمر صعب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة