باساييف يتوعد الروس بمزيد من عمليات الرهائن   
الجمعة 1425/12/24 هـ - الموافق 4/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:01 (مكة المكرمة)، 1:01 (غرينتش)

باساييف بدا مسلحا بالكامل خلال اللقاء وكان يجلس خلف حاسوب محمول (رويترز)
رفضت القناة الرابعة في التلفزيون البريطاني الضغوط الروسية وبثت مقابلة مع الزعيم الشيشاني شامل باساييف توعد فيها الروس بعمليات احتجاز رهائن جديدة على غرار عملية بيسلان في سبتمبر/أيلول الماضي.

وحمل باساييف في المقابلة التي أجريت الشهر الماضي السلطات الروسية مسؤولية سقوط القتلى في عملية بيسلان مؤكدا أنه مازال مصدوما لمقتل نحو 344 شخصا بينهم عدد كبير من الأطفال.

وأكد الزعيم الشيشاني أن المقاومة الشيشانية ستواصل عملياتها بسبب رفض روسيا الانسحاب من الشيشان. وأوضح أنه مضطر للقيام بعمليات أخرى على غرار بيسلان "كي نظهر للعالم الوجه الحقيقي للنظام الروسي"، واتهم الرئيس فلاديمير بوتين بإبادة الشعب الشيشاني.

وأوضح باساييف أن خطته الأصلية كانت تقضي باحتجاز رهائن في مدرسة أو مدرستين في وقت واحد في موسكو أو في سانت بطرسبرغ. وأضاف أنه بسبب النقص في التمويل تم اختيار بيسلان في أوسيتيا الشمالية، مشيرا إلى أنه كان ينوي إعطاء السلطات الروسية فرصة للتوصل إلى حل لمسألة احتجاز الرهائن بدون إراقة دماء.

وبرر الزعيم الشيشاني تنفيذ هجمات على المدنيين الروس بأنهم يساهمون عن طريق دفع الضرائب في تمويل القوات المسلحة الروسية ويشاركون في النزاع. وحذر من أن الروس سيبقون هدفا لعمليات شيشانية لكنه وعد بأن يقدم نفسه للمحاكمة إذا سحبت روسيا قواتها من الشيشان.

وبذلت السفارة الروسية بلندن جهودا حتى اللحظات الأخيرة لوقف بث المقابلة وطالبت السلطات البريطانية بالتدخل. ومن ناحيتها أعلنت وزارة الخارجية البريطانية رفض الحكومة التدخل في الأمر وجددت إدانتها لشامل باساييف. وقالت القناة أيضا إن بث مثل هذه المقابلة "لا يعني بأي حال من الأحوال الموافقة على طروحات باساييف".

وتزامن بث المقابلة مع إعلان موقع للمقاتلين الشيشان على الإنترنت أن باساييف رضخ لأوامر الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف بالالتزام بوقف إطلاق النار من جانب واحد مع القوات الروسية في شهر فبراير/شباط الجاري.

لكن الرئيس الموالي لموسكو في الشيشان علي ألخانوف رفض هدنة المقاتلين ووصفها بأنها محاولة يائسة لإعادة جذب الانتباه إليهم، بينما أعلنت مصادر عسكرية روسية أن هجمات المقاتلين لم تتوقف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة