انفجار يدمر مقر حزب روغوفا جنوبي كوسوفو   
الثلاثاء 1422/7/29 هـ - الموافق 16/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إبراهيم روغوفا يدلي بصوته في الانتخابات البلدية (أرشيف)
دمرت قنبلة يدوية مقر زعيم الرابطة الديمقراطية في كوسوفو إبراهيم روغوفا، ورئاسة حزب كوسوفو الديمقراطي الذي يتزعمه هاشم تقي في سوفا ريكا جنوبي الإقليم ، دون أن توقع إصابات بشرية، وذلك في أول عمل عنيف منذ بدء الحملة الانتخابية في الإقليم.

ولم يعلق زعماء حزب الرابطة الديمقراطية على الهجوم على الفور، لكن روغوفا كان حذر مؤخرا من وقوع أعمال عنف قبل الانتخابات المقررة في السابع عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، مماثلة لتلك التي سبقت الانتخابات البلدية العام الماضي وقتل فيها عدد من أعضاء الحزب وأصيب آخرون بجروح.

وستجرى الانتخابات بإشراف منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في أول عملية ديمقراطية في هذا الإقليم الذي تديره الأمم المتحدة منذ يونيو/ حزيران 1999 بعد أن أوقفت غارات حلف شمال الأطلسي الحملة العسكرية التي شنها على كوسوفو الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش الذي يحاكم حاليا في محكمة جرائم الحرب في لاهاي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة