تحديات الوحدة اليمنية بعد الإطاحة بصالح   
الجمعة 1433/7/5 هـ - الموافق 25/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)
ذكرى الوحدة اليمنية أتت بعد يوم من تفجير دام أودى بحياة مائة جندي (الفرنسية)

عبده عايش-صنعاء

تبدو المخاطر التي تهدد الوحدة اليمنية وهي تلج عامها الثالث والعشرين كبيرة، فبينما تسعى قوى في جنوب البلاد إلى الانفصال ويسعى الجيش بدوره لطرد مسلحي القاعدة من مناطق شاسعة يسيطرون عليها، يبسط المتمردون الحوثيون سيطرتهم على محافظة صعدة ومناطق أخرى بشمال اليمن.

وجاء احتفاء اليمنيين الثلاثاء الماضي بذكرى وحدة بلادهم في أعقاب هجوم عنيف أودى بحياة مائة جندي وجرح أكثر من 220 آخرين، كانوا يشاركون في تدريبات عرض عسكري لمناسبة ذكرى الوحدة.

وقال رئيس مركز أبعاد للدراسات الإستراتيجية عبد السلام محمد إن الاستثناء في احتفالات اليمنيين العام الجاري بذكرى تحقيق الوحدة هو أن محققيها لم يعودا في الحكم، فالرئيس المستقيل علي عبد الله صالح اضطرته الثورة الشعبية للتنازل عن الحكم وفق مبادرة سياسية رعتها دول الخليج ومجلس الأمن الدولي، ونائبه السابق علي سالم البيض خرج من الحكم بعد حرب الانفصال عام 1994.

مطالب الانفصال
ورأى في حديثه للجزيرة نت أن أهم التحديات والمخاطر التي تواجه الوحدة اليمنية، هو ارتفاع حدة المطالب الانفصالية، في وقت تحولت بعض قوى الحراك الجنوبي من الوسائل السلمية إلى الوسائل المسلحة.

عبد الغني: الدور السلبي الذي لعبه النظام السابق أعطى أصحاب المشاريع العنفية فرصة الظهور (الجزيرة)

وأضاف أن "التيار الانفصالي" بالحراك الجنوبي، استغل نجاح الثورة الشبابية الشعبية في إزاحة نظام صالح، وتحرك لإنجاح هدف الانفصال وإغلاق كل الحلول الأخرى.

من جانبه اعتبر رئيس مركز دراسات الجزيرة والخليج في صنعاء أحمد محمد عبد الغني أن "الدور السلبي الذي لعبه النظام السابق على مستوى الشمال والجنوب، أعطى أصحاب المشاريع العنفية فرصة الظهور واستغلال الفراغ الذي حدث كما هو الحال بالنسبة لتنظيم القاعدة، وجماعة الحوثي، وقوى الحراك الجنوبي المطالبة بالانفصال".

وقال عبد الغني في حديث للجزيرة نت إن ثمة أمل بفشل تلك المشاريع في اليمن، إذا استطاع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومة الوفاق في تسريع مواجهة التحدي الاقتصادي، بالعمل على التخفيف من معاناة الناس والحد من الفقر وتوفير الخدمات الضرورية كالكهرباء والماء وفرص العمل، وفق تعبيره.

تحد أمني
وأشار إلى أن التحدي الأمني المتمثل في مكافحة الإرهاب وإنهاء سيطرة تنظيم القاعدة على بعض المناطق جنوب البلاد يعد أمرا في غاية الأهمية، إلى جانب البدء في هيكلة قوات الجيش وتوحيدها تحت قيادة وزير الدفاع، وهيكلة قوات الأمن وتوحيدها تحت قيادة وزير الداخلية، مؤكدا أن ذلك سيساعد في تجاوز التحديات السياسية في البلاد.

واعتبر عبد الغني أن نجاح الحوار الوطني القادم سيكون الضامن الرئيسي لقضية الحفاظ على الوحدة، لأن من أهم مخرجات الحوار الوطني الاتفاق على الدستور، وعلى شكل نظام الحكم.
 
شايف: ما يطرحه الحوثيون وأغلب قوى الحراك يصب ضمن الوحدة الوطنية (الجزيرة)
ويرى أن المجتمع الدولي والإقليمي يبدو حاليا داعما لوحدة اليمن وللاستقرار في المنطقة، ولكن تفاصيل هذه الوحدة هو الذي سيأخذ جدلا واسعا في أوساط الأطراف اليمنية أثناء الحوار الوطني، وفق تعبيره.

إلى ذلك اعتبر وزير الدولة عزي شايف أن "ما نراه ونسمعه من مشاريع تمرد وانفصال هي عبارة عن لعب سياسية يقوم بها البعض مسايرة لاحتياجات دولية وإقليمية، وتستغل الأخطاء التي حدثت أو تحدث من السلطة السياسية والتنفيذية ويتم استعمالها في التأثير على أفراد المجتمع المحلي".

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن "تنظيم القاعدة في اليمن، هو همّ دولي وليس همّا محليا، وربما وجد في اليمن ما يساعده على التوسع والانتشار بسبب الظروف الاقتصادية وحالة الفقر والبطالة التي تنتشر في البلد".

واعتبر الوزير اليمني أن ما تطرحه جماعة الحوثي وأغلب قوى الحراك الجنوبي، من شروط بشأن الحوار الوطني، يصب في المجموع ضمن الوحدة الوطنية لليمن، وأكد أن أغلب الشعب اليمني سيكون مع وحدة الأرض والإنسان، وإن اختلفوا في صياغة شكل النظام السياسي لليمن الواحد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة