مصرع وزير العدل في حكومة كشمير الهندية   
الأربعاء 1423/7/5 هـ - الموافق 11/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابطا شرطة هنديان يفتشان سيارة عند نقطة تفتيش في جامو (أرشيف)
لقي وزير في حكومة كشمير وثلاثة من مرافقيه مصرعهم على يد مجهولين -يعتقد أنهم من المقاتلين الكشميريين- في كمين استهدف موكبه الرسمي صباح اليوم.

وقالت الشرطة الهندية إن المهاجمين ألقوا عبوات ناسفة وفتحوا النيران بأسلحة آلية على موكب وزير العدل مشتاق أحمد لوني أثناء مروره في إقليم كوبوارا الواقع على بعد 90 كلم شمال غرب سرينغار العاصمة الصيفية لجامو وكشمير، مما أدى إلى مقتله وثلاثة من مرافقيه.

الوزير القتيل مشتاق أحمد لوني
ويأتي الحادث قبل خمسة أيام من بدء الدورة الأولى للانتخابات التشريعية التي ستجرى في ولاية كشمير. وكان الوزير متوجها إلى تجمع انتخابي. وكان المقاتلون الكشميريون قد هددوا بقتل كل من يشارك في الانتخابات التي تنظمها الهند في جامو وكشمير ذات الأغلبية السكانية من المسلمين.

وفي حادث منفصل لقي سبعة أشخاص مصرعهم عندما فتح مسلحون يعتقد بأنهم من المقاتلين الكشميريين، النار على محطة للباصات في كشمير.

وأوضحت الشرطة الهندية أن المسلحين حاصروا موقف الباصات في مدينة سوانكوتي بإقليم بونش الذي يبعد نحو 210 كلم شمال غرب جامو العاصمة الشتوية لجامو وكشمير وفتحوا النار بشكل عشوائي، مشيرة إلى أن من بين الضحايا أربعة جنود هنود وشرطيان وصبي في الثانية عشرة من عمره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة