"شريان الحياة 5" تستعد للانطلاق   
الاثنين 4/11/1431 هـ - الموافق 11/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:31 (مكة المكرمة)، 7:31 (غرينتش)
قافلة شريان الحياة تضم متطوعين من نحو ثلاثين بلدا (الجزيرة)

تستعد قافلة شريان الحياة 5 لمتابعة طريقها إلى قطاع غزة، والذي من المتوقّع أن يكون عبر الأراضي المصرية إذا ما حصلت على ترخيص من السلطات المصرية للعبور.
 
وقال مراسل الجزيرة في دمشق إن القافلة -التي تضم 160 سيارة و370 من المشاركين- تنتظر موافقة السلطات المصرية على المرور عبر أراضيها.
 
وأشار إلى عقد لقاء قبل أسبوع بين المسؤولين المصريين ومنظمي القافلة في السفارة المصرية بدمشق للاتفاق على خط سير القافلة, دون أن يتلقى المنظمون ردا.
 
وأشار المراسل أيضا إلى مخاطر تعرض المواد الإغاثية للتلف في حالة تأخر وصول القافلة إلى قطاع غزة.
 
الموقف المصري
وكان المتحدث باسم الخارجية المصرية حسام زكي قد قال في وقت سابق إن موقف مصر الثابت هو الترحيب بالتعاون مع أية جهات ومنظمات تريد إدخال مساعدات إنسانية للشعب الفلسطيني في غزة من خلال ميناء العريش وفق الضوابط التي تضعها السلطات المصرية، موضحا أنه تم إبلاغ منظمي تلك القافلة بهذا الموقف المبدئي.
 
وذكر المتحدث أنه تجري إحاطة السلطات في سوريا -باعتبارها دولة المغادرة- بالموقف المصري من القافلة.
 
وأعرب عن تطلع الجانب المصري لتعاون جميع الأطراف حتى يمكن إيصال المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها داخل القطاع ومعها أعداد من المتضامنين العرب والأجانب.

وكان السياسي البريطاني جورج غالاوي -الذي يقود القافلة، والممنوع من دخول مصر- قد ناشد الرئيس حسني مبارك السماح للقافلة بالمرور، وقال إنه مستعد للتعاون مع الحكومة المصرية في كل ما قد تطلبه.
 
وتضم القافلة التي انطلقت من لندن في 12 من الشهر الماضي, متطوعين من نحو ثلاثين بلدا جمعوا مساعدات تحملها 144 شاحنة.
 
وقال الناطق الإعلامي للقافلة زهير براوي إن الهدف الرئيسي إعلامي سياسي إضافة بالطبع لنقل المساعدات. وأضاف أن حجم المساعدات لا يغطي شيئا من بحر احتياجات الأهل في غزة, وأوضح أن حجم المشاركة الأهلية القادمة من الدول الأوروبية خصوصا يعكس تنامي التضامن الدولي مع أهل غزة.
 
وأشاد محمد نزال -القيادي في حركة حماس- بشجاعة المتضامنين على قافلة شريان الحياة, وقال للجزيرة نت إن القوافل ستتواصل إلى أن يرفع الحصار نهائيا.
 
وقال نزال إن المتضامنين القادمين من شتى أرجاء العالم حولوا قضية الحصار إلى "عنوان للتحرك الإنساني بمواجهة المجرمين".
 
في هذه الأثناء, انطلقت من لندن في اتجاه قطاع غزة قافلة "الطريق نحو الأمل". وقال منظمو القافلة للجزيرة إنها ستسلك طريقا بريا من بريطانيا حتى ليبيا. ومن المتوقع أن تصل إلى قطاع غزة بحلول نهاية هذا الشهر وتضم متضامنين من أكثر من ثلاثين بلدا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة