النساء أفضل من الرجال في قيادة السيارات   
الاثنين 1429/4/29 هـ - الموافق 5/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)

الدراسة أثبتت أن النساء أكثر عقلانية واقل عدوانية من الرجال (الجزيرة نت)
أسامة عباس-براغ
أكدت دراسة حديثة أعدها مركز أبحاث المواصلات في العاصمة التشيكية براغ أن النساء أقل تسببا بحوادث السير مقارنة بالرجال وأنهن أكثر حذرا في الالتزام بقواعد السير وسلامة المارة.

واعتمدت الدراسة التي أجريت نهاية الشهر الماضي على أحدث معطيات وزارة الداخلية التشيكية.

وأظهرت النتائج أن ثمانين تشيكيا من أصل ألف يتسببون بحوادث سير متفاوتة بينما ينخفض العدد خمس مرات لدى النساء اللواتي يشكلن حوالي 2.9 مليون نسمة من أصل سبعة ملايين وهو العدد الإجمالي للأشخاص الذين يملكون رخص قيادة في البلاد.

وعن هذه النتائج قال ذدينيك تشيرني أحد المشرفين على هذه الدراسة للجزيرة نت إنه لمس من خلال الاستطلاع أن التفكير الذي كان سائدا والذي يشير إلى أن النساء لا يحسنّ التعامل مع مقود السيارة هو تفكير خاطئ بل على العكس تتمتع النساء بحذر يفوق بكثير حذر الرجال.

وأشار إلى أن رد الفعل عند النساء أثناء قيادة السيارة أكثر عقلانية وأقل عدوانية منه عند الرجال.

وبمعنى آخر فإن السائقين الرجال في بعض الحالات ولاعتبارات منها الهيبة والشخصية يقومون بتجاوزات خطيرة تعرضهم وتعرض من معهم حتى من الأطفال للموت، بينما تقدر النساء هذه الحالات من خلال إدراكهن لتلك المواقف وبالتالي هن أكثر حرصا ومسؤولية في هذا المجال.

وتقول الخبيرة النفسية فلاستا رغيهانوفا المشاركة في الدراسة إن النساء التشيكيات اللواتي يقدن سيارة يزداد عددهن كل عام لأسباب ترتبط بالأسلوب العصري.

فتجمع المحال التجارية يوجد خارج مركز العاصمة مما يضطرهن إلى تخصيص يوم معين في الأسبوع للتبضع وشراء الحاجيات، وهنا تقتضي الضرورة اقتناءهن للسيارات.

وكذلك أصبحت معظم الشركات ترحب باللواتي يمتلكن رخص قيادة من أجل سهولة الحركة والعمل.

وتشير رغيهانوفا إلى أن حوادث السير المسجلة تشير وبشكل كبير إلى أن الرجال يقودون السيارات وهم تحت تأثير الكحول، في حين أن هذه النسبة عند النساء تكاد تكون معدومة.

الجدير بالذكر أن شرطة السير التشيكية تخصص في الشهر الرابع من كل عام أكبر حملة تفتيش على الطرقات في البلاد.

إلا أنه وبالرغم من هذه الإجراءات سجلت إحصاءات قيادة الشرطة مقتل سبعين شخصا في هذا الشهر الذي وقع فيه 2787 حادث سير.

وكانت العاصمة براغ على رأس القائمة حيث سجل فيها 2596 حادثا، والمتسببون معظمهم من الرجال، بينما تعرضت بعض النساء لحوادث في مؤخرة سياراتهن رغم إلصاقهن ملصقات تحذيرية تقول "انتبه هذه السيارة تقودها امرأة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة