انتقادات دولية لانتخابات روسيا وبوتين يعتبرها شرعية   
الثلاثاء 1428/11/24 هـ - الموافق 4/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

المراقبون الدوليون قالوا إن الانتخابات الروسية "غير نزيهة" (الفرنسية)

وصف مراقبون دوليون ومسؤولون سياسيون الانتخابات التشريعية الروسية بـ"غير النزيهة" و"غير الديمقراطية"، بينما اعتبرها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "شرعية" ودليلا على مدى "الثقة الشعبية" بحزبه.

واعتبر المتحدث باسم الحكومة الألمانية توماس ستيغ أن هذه الانتخابات "ليست حرة ولا نزيهة ولا ديمقراطية"، في وقت قال فيه وزير خارجية بلاده فرانك والتر شتاينماير إن "المراقبين الدوليين لم يستطيعوا ممارسة دورهم".

ومن جهتها أكدت متحدثة باسم الخارجية الفرنسية أن بلادها "سجلت الادعاءات التي تقول إن الانتخابات كانت غير نزيهة" وأن باريس "تنتظر من موسكو توضيحات بشأن الموضوع".

ديمقراطية موجهة
أما وزير الخارجية السويدي كارل بيلت فأعلن أن الانتخابات الروسية التي جرت أمس السبت لم تحدث أية مفاجآت، وأن النتيجة تم "تأمينها"، ووصف الديمقراطية الروسية بأنها "موجهة".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية "إنه لمخيب كثيرا للأمل أن تمنع روسيا أعضاء بمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا من الإشراف على الانتخابات"، وأضاف أنه في حال تأكد هذه المزاعم فإن ذلك سيعني أن "الانتخابات لم تكن حرة ولا نزيهة".

الأمين العام للمجلس الأوروبي تيري ديفيس قال بدوره إنه "قلق بسبب الخلاصات التي توصل إليها مراقبو المجلس بكون الانتخابات الروسية غير نزيهة، وفشلت في تحقيق العديد من مواصفات الاستحقاقات الديمقراطية".

ودعت الولايات المتحدة -على لسان المتحدث باسم البيت الأبيض- السلطات الروسية إلى التحقيق في هذه الاتهامات.

انتقادات المعارضة
وقالت المعارضة الروسية إن هذه الانتخابات سادتها تجاوزات أثرت على نتائجها، ووصف غاري كاسباروف المسؤول في المعارضة الليبرالية الروسية الانتخابات بأنها "الأسوأ في تاريخ البلاد".

ومن جهته قال الحزب الشيوعي -الذي من المرجح أن يكون أكبر قوة معارضة في البرلمان المقبل- إنه سيطعن في الانتخابات أمام القضاء.

فلاديمير بوتين قال إن النتائج تؤكد الثقة الشعبية بحزبه (الفرنسية)
وأفاد الزعيم الشيوعي غينادي زيوغانوف أن محاميه سيحتاجون أسبوعا لإعداد الطعن القضائي، وقال "هذه النتائج ليست عادلة، نعتزم الطعن فيها أمام المحكمة العليا".

فوز بوتين
وكانت اللجنة الانتخابية في روسيا أعلنت أن حزب "روسيا الموحدة"، الذي ترشح على لائحته بوتين، فاز بـ315 مقعدا من أصل 450, أي بغالبية تسمح له بتعديل الدستور.

وأظهر فرز قرابة 90% من الأصوات فوز حزب بوتين بأكثر من 63% من الأصوات، يليه الحزب الشيوعي الذي حصل على نحو 12%.

من جهة أخرى أفادت اللجنة أن نسبة المشاركة بلغت أكثر من 60% مقارنة مع نسبة 56% في آخر انتخابات برلمانية جرت قبل أربع سنوات.

ودعي نحو 109 ملايين ناخب للمشاركة في الانتخابات لاختيار 450 نائبا في مجلس الدوما لولاية من أربع سنوات.

وردا على الانتقادات الدولية والمحلية، اعتبر بوتين أن الانتخابات التشريعية كانت شرعية، وأشاد بالنتائج التي حصل عليها حزب "روسيا الموحدة" معتبرا أنها عززت "شرعية" البرلمان الروسي.

وقال بوتين إن النتائج التي حصل عليها حزب روسيا الموحدة تعبر عن "مدى الثقة الشعبية فيه"، وأشار إلى أن هذه النتائج دليل على الاستقرار السياسي في روسيا، متهما الولايات المتحدة الأميركية بالتحريض على الفوضى في بلاده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة