"اغتيال حشاد" نجح لجرأته وواقعيته   
الخميس 1431/5/9 هـ - الموافق 22/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:28 (مكة المكرمة)، 2:28 (غرينتش)

لقطة من الشريط الوثائقي "اغتيال حشاد"

قال مخرج فيلم "اغتيال حشاد" المخرج التونسي جمال دلالي إن درجة نجاح الشريط الوثائقي عموما مرتبطة بقدرته على محاكاة الواقع، واعتبر أن أكسجين الحياة بالنسبة لهذا النوع من الأشرطة هو تناول قضايا الناس والتعبير عن همومهم.

وأضاف دلالي في مقابلة مع وكالة قدس برس أن الفيلم الوثائقي يجد فيه المشاهد تعبيرا حقيقيا عن الواقع الذي يعيشه أو الأحداث التي طوتها صفحات التاريخ.

وعن شريطه "اغتيال حشاد" قال دلالي إن من أسرار نجاحه -بالإضافة إلى ما ذكر- العمل الجماعي الذي ميز إعداده سواء في البحث أو التصوير أو كتابة السيناريو أو الإخراج، وكذا قوة الموضوع والجرأة في معالجته.

وقد أثار الشريط اهتماما وجدلا واسعين في فرنسا وتونس كونه تناول اغتيال الزعيم النقابي التونسي فرحات حشاد الذي يعد من أبرز الشخصيات النقابية في العالم العربي خلال حقبة الخمسينيات من القرن الماضي.

ومما أثار مزيدا من الجدل والنقاش بشأن الشريط –الذي يشارك في مهرجان الجزيرة للأفلام الوثائقية- أنه تضمن اعتراف أحد الفرنسيين المشاركين في جريمة اغتيال حشاد.

وأضاف دلالي أنه رغم ثراء الواقع في تونس، فإن "عوامل التثبيط كثيرة ومتعددة كالتمويل والوصول إلى المعلومة وحرية تناول القضايا المسكوت عنها".

وكشف أنه يعمل الآن مع مجموعة من زملائه على عدة مشاريع من بينها مسيرة الزعيم الوطني صالح بن يوسف، ودعا كل المهتمين والفاعلين إلى التعاون لتسليط الضوء على هذه الشخصية من زوايا مختلفة قدر الإمكان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة