نظام متطور لكشف الغازات السامة في مترو الأنفاق بواشنطن   
الثلاثاء 1422/10/10 هـ - الموافق 25/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواطنون أميركيون يغادرون مستشفى في نيويورك بعد حصولهم على مضادات حيوية للجمرة الخبيثة (أرشيف)
تستعد السلطات الأميركية لإدخال نظام جديد لكشف المواد الكيميائية والغازات السامة في مترو الأنفاق، وذلك في خطوة احترازية لمواجهة أي هجوم إرهابي.

فبعد عامين من التجارب السرية ستبدأ السلطات الأميركية بتطبيق نظام جديد في كشف المواد الكيميائية والغازات السامة في شبكة مترو الأنفاق في واشنطن، لتكون بذلك أول دولة في العالم تدخل هذا النظام الذي تستخدم فيه أجهزة متطورة وشديدة الحساسية.

وقالت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن أحد الخبراء إن هذه التكنولوجيا يمكن أن تستخدم أيضا في المطارات ومراكز التسويق والمواقع التي تتردد عليها أعداد كبيرة من الجمهور في خطوة لاحقة. وأوضح المتحدث أن عمليات تحديث ستجرى لهذه الأنظمة التي لا تستطيع الكشف عن جراثيم الجمرة الخبيثة أو الجدري.

وذكرت الصحيفة أن مسؤولي مترو الأنفاق في شيكاغو وأتلانتا ولوس أنجلوس أبدوا إعجابهم بهذه التكنولوجيا الجديدة، بيد أن الصحيفة لم تذكر ما إذا كان سيتم إدخالها إلى شبكات المترو في هذه المدن أم لا.

وأوردت الصحيفة أن تكلفة المشروع تبلغ 7.5 ملايين دولار. وقد وافق الكونغرس الأميركي يوم الخميس على زيادة هذه الميزانية لتصل إلى 15 مليون دولار حتى تتمكن السلطان من إدخالها في نحو 12 شبكة لمترو الأنفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة