إغلاق متحف بأوسلو لتعزيز إجراءاته الأمنية   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)

إحدى اللوحتين المسروقتين (الفرنسية)
أغلق متحف في أوسلو أبوابه اليوم لتعزيز إجراءاته الأمنية، وذلك بعد سرقة أحد أشهر الأعمال الفنية في العالم للفنان أدفارد مونش قبل أسبوعين أمام أعين رواد المتحف.

وقال مسؤول بالمتحف "أغلقنا أبوابنا وسنظل مغلقين لمدة ثلاثة أسابيع لتركيب أجهزة إنذار من بين أشياء أخرى".

وكانت سرقة لوحة "الصرخة" في وضح النهار أول عملية سطو مسلح يتعرض له معرض في النرويج، مما أثار تساؤلات حول ما إذا كان النرويجيون يتسمون بسذاجة مفرطة أم أن إجراءات الأمن كانت متراخية.

ولم ينطلق أي جرس إنذار في المتحف عندما سرق لصان ملثمان يحملان بندقية تلك اللوحة وأخرى تدعى "السيدة" بمجرد قطع السلك الذي يربطهما بالحائط.

وخرج اللصان من المتحف من الباب الأمامي بثروة فنية تقدر قيمتها بنحو 90 مليون دولار، وانطلقا بسيارتهما قبل وصول الشرطة إلى مكان الحادث. وما زالت اللوحتان مفقودتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة