طهران تطلب مساعدة واشنطن لاعتقال عناصر القاعدة   
الثلاثاء 1422/11/23 هـ - الموافق 5/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كمال خرازي
طلبت إيران المساعدة من الولايات المتحدة لاعتقال مقاتلي تنظيم القاعدة الذين قد يكونون فروا إلى الأراضي الإيرانية من أفغانستان، في خطوة فيما يبدو نحو المصالحة مع واشنطن بعد أربعة أيام تبادل فيها البلدان اتهامات غاضبة.

ونفى وزير الخارجية كمال خرازي في الوقت نفسه بشدة اتهامات الولايات المتحدة بأن إيران ساعدت عناصر القاعدة وطالبان على الفرار من الهجوم العسكري الأميركي على أفغانستان.

وقال خرازي في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة خارجية جنوب أفريقيا الزائرة نكوسازانا دلاميني زوما "هذه محض أعذار.. فبدلا من إطلاق دعايات سلبية يجدر بالأميركيين إعطاؤنا أي معلومات موجودة لديهم (عن أعضاء القاعدة) حتى نلاحقهم ونبقيهم خارج إيران". وأضاف "على غرار ما فعلنا منذ خمسة أعوام, فإننا سنواصل اعتقال الذين يعبرون الحدود من أفغانستان أو باكستان بصورة غير مشروعة. وإذا ما كان بينهم عناصر في طالبان أو في تنظيم القاعدة, فسيعاملون بحسب القانون وسيطردون إلى بلادهم".

وهذه أول تصريحات تميل للمصالحة من جانب إيران بعد أن اتهم الرئيس الأميركي جورج بوش طهران بأنها تشكل "محور شر" مع العراق وكوريا الشمالية, وبأنها تقوم بتصدير ما يسمى بالإرهاب وتسعى إلى امتلاك أسلحة دمار شامل. وأدت تصريحات بوش الحادة إلى نشوب حرب كلامية بين إيران والولايات المتحدة. يشار إلى أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منقطعة منذ قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة