التحذير من تفشي الكوليرا في ملاوي   
الأربعاء 11/2/1423 هـ - الموافق 24/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مصاب بالكوليرا (أرشيف)
حذر المسؤولون في ملاوي من تفشي مرض الكوليرا بشكل حاد في البلاد على نحو غير معتاد بعدما أودى بحياة أكثر من 900 شخص على مدى الأشهر الستة الماضية.

وقال هؤلاء المسؤولون إن نقص الغذاء في البلد الواقع في جنوب القارة الأفريقية زاد من سوء الموقف.

وقال وزير الصحة ريتشارد بندام إنه تم تسجيل نحو 32 ألف حالة إصابة بالمرض منذ بدء موسم الأمطار في ملاوي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وقال نائب رئيس ملاوي إن الإحصاءات الرسمية ربما كانت أقل من الأرقام الحقيقية لأنها تشير إلى الحالات المسجلة في المراكز الصحية فقط.

وأحصي في عام 2000 أربعة آلاف حالة إصابة بالكوليرا في ملاوي بينما تم تسجيل ألفي حالة العام الماضي.

وأوضح وزير الصحة الملاوي أن "الناس عند الجوع يأكلون أي شيء عندما لا يجدون طعاما، والطعام الذي قد يجدونه يكون ملوثا أحيانا. عند الجوع لا يتبع الناس الوسائل الصحية السليمة قبل الأكل".

وتعاني ملاوي -وهي إحدى أفقر دول العالم- من أسوأ نقص في الغذاء على مر تاريخها. وتشير التقديرات إلى أن 2.2 مليون من الأسر التي تعمل في فلاحة الأرض أو 78% من مجموع المجتمع الزراعي في البلاد، يواجهون خطر المجاعة.

وتسببت موجات الجفاف والفيضانات في انخفاض إنتاج محصول الذرة الصفراء -وهو من السلع الغذائية- إلى 1.6 مليون طن تقريبا في الفترة بين أبريل/نيسان 2001 ومارس/آذار 2002. ويقل ذلك بمقدار مائة ألف طن عن إنتاج الاثني عشر شهرا السابقة، كما يعجز عن الوفاء بحاجات ملاوي من الذرة الصفراء التي تقدر بحوالي 1.8 مليون طن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة