مصرع زعيم كبير للمخدرات بالمكسيك   
الجمعة 18/8/1431 هـ - الموافق 30/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)
الجثث كانت ترتدي قمصانا حملت الحرف "زد" في إشارة إلى اسم عصابة مخدرات (الفرنسية) 

أعلنت وزارة الدفاع المكسيكية أن الجيش قتل إغناسيو "ناتشو" كورونيل أحد أخطر زعماء تجار المخدرات في البلاد، في انتصار نادر للرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون على العصابات القوية بالبلاد، وتزامن ذلك مع العثور على 15 جثة شمال البلاد يعتقد أنها لأعضاء في إحدى عصابات المخدرات.
 
وقال مسؤولون عسكريون إن كورونيل –وهو عضو رئيسي بعصابة المخدرات المكسيكية سينالوا- أصيب بعيار ناري أمس الخميس وهو يقاوم عملية اعتقاله أثناء مداهمة منطقة سكنية فخمة في وادي الحجارة غرب المكسيك، كما قتل جندي وأصيب آخر.
 
وكان كورونيل (56 عاما) مطلوبا في المكسيك والولايات المتحدة، وقد رصد مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود لاعتقاله، وهو متهم في أميركا بتهريب أطنان من المواد المخدرة إلى الولايات المتحدة وأوروبا منذ مطلع التسعينيات.
 
ويوجه مصرع كورونيل صفعة قوية ضد عصابة سينالوا منذ الحملة العسكرية التي أطلقها الرئيس كالديرون أواخر عام 2006 على عصابات المخدرات، وشارك فيها آلاف من قوات الجيش ومشاة البحرية والشرطة.
 
15 جثة
وبالوقت نفسه أعلنت السلطات المحلية مساء أمس العثور على 15 جثة ملقاة بإحدى الطرق بشمال البلاد يعتقد أن أصحابها قتلوا في إطار حرب المخدرات المستمرة هناك حيث كانوا جميعا يرتدون قمصانا بيضاء عليها حرف "زد" مما يشير إلى أنهم أعضاء بعصابة لوس زيتاس لتهريب المخدرات.
 
وتصاعد العنف المتصل بالمخدرات في المكسيك مؤخراً، حيث قتل رجال عصابات مخدرات في مارس/ آذار الماضي ثلاثة أشخاص على صلة بالقنصلية الأميركية بمدينة سيوداد خواريز.
 
إغلاق القنصلية الأميركية
وتزامن الإعلان عن مقتل كورونيل مع إعلان سفارة الولايات المتحدة بالعاصمة مكسيكو سيتي أمس عن إغلاق قنصليتها طوال اليوم في سيوداد خواريز من أجل تقييم الأوضاع الأمنية.
 
وقالت السفارة إن القنصلية ستظل مغلقة حتى تستكمل المراجعة الأمنية، في حين ذكر مسؤول أمن أميركي طلب عدم نشر اسمه أن إغلاق القنصلية جاء بعد تلقي "تهديد ذي مصداقية".
 
وتقع سيوداد خواريز الحدودية على الجهة المواجهة لبلدة آل باسو بولاية تكساس الأميركية، وهي تعتبر عاصمة المخدرات بالمكسيك حيث قتل فيها بحرب عصابات تتنافس على تهريب المخدرات للولايات المتحدة نحو ستة آلاف شخص على مدى عامين ونصف العام.
 
يُشار إلى أن العنف الدموي الناتج عن تجارة المخدرات بالمكسيك خلف نحو سبعة آلاف قتيل هذا العام مقارنة بتسعة آلاف عام 2009، في حين قتل نحو 25 ألف شخص في حوادث عنف تتصل بالمخدرات منذ عام 2006.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة