20 قتيلا بغارات النظام وروسيا على ريف حلب   
السبت 1438/2/4 هـ - الموافق 5/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 5:39 (مكة المكرمة)، 2:39 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة أن 20 شخصا قـُتلوا إثر غارات شنتها الطائرات الروسية والسورية يوم الجمعة على أحياء وبلدات بريف حلب.

وأوضح المراسل أن معظم القتلى ومنهم أطفال ونساء سقطوا جراء غارات روسية استهدفت بلدة كفرناها في ريف حلب.

كما قتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال في غارات شنتها طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام على الأحياء السكنية في مدن وبلدات الأتارب وخان العسل وأورم الكبرى بريف حلب الغربي.

وأدت هذه الغارات إلى دمار كبير في الأبنية والممتلكات, وتأتي في ظل هدنة أعلنتها روسيا من طرف واحد وتبدأ من التاسعة صباحا وتنتهي في السابعة من مساء اليوم.

وتسعى قوات النظام المدعومة بالطيران الروسي لاستعادة الجزء الشرقي من حلب الخاضع لسيطرة المعارضة، والذي يضم ربع مليون نسمة.

وتستمر الاشتباكات على كل الجبهات في ريف حماة الشمالي بين كتائب المعارضة وقوات النظام، وسط قصف صاروخي وغارات كثيفة على المنطقة.

وكانت المعارضة المسلحة سيطرت الخميس على أجزاء من أحياء حلب الغربية ضمن "المرحلة الثانية" من معركة فك الحصار. ومن بين هذه الأجزاء أحياء حلب الجديدة ومشروع 3000 شقة.

يُشار إلى أن منطقة حلب الغربية تخضع لسيطرة النظام السوري، ويعيش فيها ما يصل إلى 1.5 مليون نسمة.

أما في حماة، فقد حذر ناشطون من موجة نزوح كبيرة لأهالي مدن الريف الشمالي للمحافظة خاصة كفرزيتا واللطامنة ومورك في حال استمر تقدم قوات الأسد بالمنطقة.

وفي ريف دمشق، قال ناشطون إن غارات جوية استهدفت مدينة دوما ومخيم خان الشيح بالريف الغربي الذي يشهد محيطه اشتباكات عنيفة، كما قصفت طائرات النظام بلدة الريحان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة