التونسي كشيش مرشح بارز للسعفة الذهبية   
الأحد 1434/7/17 هـ - الموافق 26/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:29 (مكة المكرمة)، 11:29 (غرينتش)
جانب من افتتاح الدورة الـ66 لمهرجان كان السينمائي (الفرنسية)
 
في الدورة الماضية من مهرجان كان السينمائي تمكن المخرج النمساوي مايكل هانيكة بفيلمه "حب" أن يقنع لحنة التحكيم والجمهور مبكرا بجدارته بالسعفة الذهبية، بينما يستمر السباق في الدورة الـ66 لآخر لحظة، وتبقى ستة أفلام على الأقل في دائرة المنافسة يتقدمها "حياة أديل" المثير للجدل للمخرج التونسي عبد اللطيف كشيش.
 
ولقي فيلم كشيش حظوة كبيرة من الصحافة والنقاد وجانب من الجمهوري الفرنسي، وفاز مساء أمس بجائزة النقاد الدوليين "فيبريسكي" ضمن فعاليات المهرجان العريق. ويتوقع نقاد أن ينال الفيلم -الذي يمتد لثلاث ساعات- السعفة الذهبية بعد أن تعمق في كشف العوالم الداخلية للعلاقات المشبوهة والمكشوفة داخل الجسم التربوي الفرنسي، خصوصا المدارس الثانوية.
 
ويغوص "حياة أديل" في سيرة فتاة ذات 17 عاما، وهي طالبة بإحدى ثانويات باريس تقيم علاقة شاذة مع زميلة لها بالمعهد. والموضوع وإن كان صادما للجمهور العربي -مع تضمنه مشاهد إباحية كثيرة- فإنه يلقى هوى في نفوس النقاد والصحفيين الفرنسيين، ويرى كثيرون أنه يأتي في سياق الجدل الدائر بشأن الحريات الجنسية ومسألة زواج الشواذ الذي أباحه الرئيس فرنسوا هولاند مؤخرا.
 
وكانت للمخرج التونسي مشاركات سابقة بمهرجان كان، فقد قدم عام 2004 فيلم "المراوغة" وفيلم "كسكسي بالسمك" 2007، و"فينوس سوداء" سنة 2010، كما شارك في بعض المهرجانات العربية آخرها مهرجان دبي.
 
المخرج التونسي كشيش مرشح لنيل السعفة الذهبية لأفضل فيلم وأفضل مخرج (الأوروبية)
جرأة الفيلم واللجنة
وعلى هامش الترشيحات التي تصب بمصلحة كشيش، مازال الجدل يدور حول مدى جرأة لجنة التحكيم أيضا وقدرتها على منح "حياة أديل" السعفة الذهبية، خاصة وأن رئيسها المخرج الشهير "ستيفن سبيلبيرغ" يعد مخرجا "محافظا" ولا يميل إلى المشاهد الإباحية، ولا تتضمن أفلامه أي مشاهد عري.

وإذا استثنينا فيلم كشيش -الذي رمى العديد من النقاد بثقلهم لترجيح كفته- تأتي في صدارة الترشيحات أيضا أفلام "الولد سر أبيه" للياباني كوري إيدو هيروكازو، و"الماضي" للمخرج الإيراني أصغر فرهادي، و"الجمال الباهر" للإيطالي باولو سورّينتينو، و"داخل لوين دايفز" للأخوين كوين، و"فينوس الغاضبة" لرومان بولانسكي، و"المهاجر" لجيمس غراي.

وعلى مستوى جائزة أحسن ممثل، يأتي الممثل الإيطالي توني سيرفيلّو مرشحا بارزا لنيل جائزة أفضل ممثل رجالي مع كل من أوسكار إيزاك وبينتشو دال تورو، والثنائي مايكل دوغلاس ومات ديمون بطلي "حياتي مع ليبراتشي".

وفي المنافسة تبدو آديلي إيكساشوبولوس بطلة فيلم كشيش المرشحة الأبرز لأفضل دور نسائي، تنافسها الإيطالية (الفرنسية) فاليريا بروني تيديسكي بطلة فيلم "قصر في إيطاليا" وهو من إخراجها أيضا، والفرنسية الأرجنتينية بيرينيس بيجو بطلة فيلم "الماضي".

أما جوائز الإخراج فقد  تكون من نصيب باولو سورنتينو أو ألكساندر باين أو الأخوين كوين، كما لا يخرج كشيش من هذا السباق.

 وكانت الدورة الـ65 للمهرجان قد شهدت فوز المخرج النمساوي مايكل هانيكيه الأحد بجائزة السعفة الذهبية عن فيلمه "الحب" الذي يصور الأيام المأساوية الأخيرة في حياة زوجين مسنين. وسبق لهانيكيه أن فاز بالسعفة الذهبية عام 2009 عن فيلمه "الشريط الأبيض".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة