قاعدة المغرب تنفي مقتل أبو زيد   
الأحد 1434/5/27 هـ - الموافق 7/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:18 (مكة المكرمة)، 1:18 (غرينتش)
أبو زيد تبنى قتله التشاديون ثم الفرنسيون, لكن لم يتوفر دليل قاطع على ذلك (رويترز)

نفى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تصريحات فرنسية وتشادية تؤكد مقتل قائد عملياته في مالي عبد الحميد أبو زيد, وهدد فرنسا "بأيام سوداء".

ونقل موقع سايت الأميركي المتخصص في مراقبة الجماعات الجهادية اليوم السبت عن بيان للتنظيم نشر أمس، أن البيانات التي أصدرتها فرنسا بشأن مقتل زعيم التنظيم في الصحراء تنطوي على "مغالطة صارخة".

ولم يذكر بيان القاعدة في المغرب الإسلامي بالاسم عبد الحميد أبو زيد, لكنه كان يشير إليه على الأرجح. ويتولى أبو زيد -وهو جزائري- إمارة منطقة الصحراء, وذكرت تقارير أنه قاد عمليات لاجتياح مدن وبلدات مالية قبيل التدخل الفرنسي البري في مالي مطلع هذا العام.

وفي 22 فبراير/شباط الماضي, أعلن الرئيس التشادي إدريس ديبي أن قواته قتلت أبو زيد وأربعين آخرين من رجاله في معركة بأقصى شمال مالي.

من جهتها, أعلنت الرئاسة الفرنسية يوم 23 مارس/آذار الماضي أن الرئيس فرانسوا هولاند "يؤكد على وجه اليقين وفاة عبد الحميد أبو زيد بعد هجوم شنه الجيش الفرنسي" في فبراير/شباط بمالي.

تشاد تحدثت عن مقتل بلمختار
لكن
لم يتوفر دليل على ذلك (الفرنسية)

لكن القاعدة في المغرب الإسلامي أرجعت تصريحات الرئاسة الفرنسية عن وفاة أبو زيد إلى تراجع شعبية هولاند, و"غرق حزبه (الحزب الاشتراكي) في الفضائح المالية والأخلاقية من أجل تضليل الفرنسيين والرأي العالمي بشأن تحقيق نصر ميداني يعيد إليهم ثقتهم المفقودة محليا وفي الخارج" حسب ما ورد في البيان ذاته.

وفي نهاية الشهر الماضي, قال تلفزيون النهار الجزائري الخاص -الذي يتردد أن له صلة وثيقة بأجهزة الأمن الجزائرية- إن القاعدة عينت جزائريا آخر هو جمال عكاشة الملقب بيحيى أبو الهمام محل أبو زيد.

لكن بيان القاعدة نفى تعيين أبو الهمام محل أبو زيد, قائلا إنه عُين في الواقع محل قائد آخر هو نبيل أبو القامة الذي قال التنظيم إنه توفي في حادث سير العام الماضي.

ووفقا للبيان الذي استند إليه موقع سايت الأميركي فإن أبو الهمام عُين في ذلك المنصب منذ ثمانية شهور, أي قبل شهور من بدء التدخل العسكري الفرنسي في مالي في يناير/كانون الثاني الماضي.

وكان الرئيس التشادي قد أعلن الشهر الماضي مقتل القيادي السابق في قاعدة المغرب الإسلامي مختار بلمختار -وهو قائد لكتيبة مستقلة عن التنظيم- المتهم بتدبير عملية احتجاز الرهائن الدامية في مجمع عين أمناس للغاز جنوبي الجزائر مطلع هذا العام, بيد أن مقتله لم يتأكد أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة