رئيس الصومال يزور إقليم بونتلاند للتشاور حول مسيرة السلام   
الثلاثاء 10/7/1436 هـ - الموافق 28/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:02 (مكة المكرمة)، 19:02 (غرينتش)

عبد الفتاح نور-بونتلاند

وصل الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود إلى مدينة غروي عاصمة إقليم بونتلاند الصومالي، اليوم، للتشاور مع إدارة الإقليم حول المستجدات السياسية والأمنية بالبلاد.

وتجئ زيارة محمود لبونتلاند، في إطار لقاءاته بالحكومات الولائية للتشاور بشأن مشروع مسيرة السلام المعروف بـ "الاتفاق الجديد" والذي يسعى إلى ضمان عملية الانتقال والتداول السلمي على السلطة.

والمشروع، في مجمله، يهدف لتعزيز عملية السلام والانتقال السلس من مرحلة الحكومات الانتقالية، التي تعاقبت على حكم البلاد طيلة انهيار الحكومة الصومالية المركزية عام 1991، إلى النظام الفيدرالي، والذي يمنح الحق لكل إقليم لإدارة شؤونه الداخلية.

وقال محمود، في مؤتمر صحفي عقده مع رئيس إقليم بونتلاند عبد الولي محمد علي غاس، إن الزيارة تهدف إلى إجراء محادثات مع كافة الأطراف الصومالية بغية التوصل إلى تفاهمات بشأن مسيرة عملية إحلال السلام في ربوع الصومال.

وقال أيضا إن زيارته تلك تأتي من أجل تعزيز السلام وتقوية العلاقات مع هذا الإقليم الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي، كما أعلن عن عزمه اللقاء مع كافة شرائح المجتمع وثمّن دور بونتلاند في محاربة حركة الشباب المجاهدين الصومالية وإلحاق الهزائم بهم.

ووصف غاس زيارة الرئيس بـ "الهامة في ظل الظروف الحالية التي يمر بها الصومال" والتي قال إنها تحتاج لتكاتف الجهود وتوحيد الصفوف من أجل تعزيز عملية السلام والدفع بها إلى الأمام، والخروج أيضا من "حالة التخبط السياسي التي يعيشها الصومال في الآونة الأخيرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة