مكاسب لبرلسكوني بانتخابات الأقاليم   
الثلاثاء 15/4/1431 هـ - الموافق 30/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)

برلسكوني أدلى بصوته في انتخابات الأقاليم واعتبرها اختبارا لحكومته (الفرنسية)

حقق ائتلاف يمين الوسط في إيطاليا بزعامة رئيس الوزراء سلفيو برلسكوني مكاسب في انتخابات الأقاليم التي توصف بأنها اختبار لحكومته، وتظهر نتائج أولية أن ائتلاف اليمين في طريقه لانتزاع السيطرة من المعارضة في أربعة أقاليم، إضافة لاحتفاظه بحكم إقليمين، رافعا سيطرته إلى ستة أقاليم من 13 إقليما جرى فيها الاقتراع من مجموع 20 إقليما في إيطاليا.

وطبقا للنتائج الأولية فإن ائتلاف برلسكوني -المكون من حزب شعب الحرية ورابطة الشمال المعادية للهجرة- انتزع السيطرة في إقليم لاتسيو الذي يشمل روما، إضافة إلى إقليم بيدمونت في شمال البلاد في انتخابات متقاربة.
 
كما انتزع ائتلاف يمين الوسط السيطرة من يسار الوسط على إقليمي كالابريا وكامبانيا، واحتفظ بالسيطرة على معاقله في إقليمي لومباردي وفينيتو شمالا، ليرفع بذلك سيطرته إلى ستة أقاليم.

أما يسار الوسط -الذي فقد السيطرة على أربعة أقاليم- فإنه واصل سيطرته على باقي الأقاليم التي جرت فيها الانتخابات وعددها سبعة، بما فيها معاقله التقليدية في توسكاني وإيميليا-رومانا.

انخفاض الإقبال
 انتخابات الإقليم شهدت تراجعا في الإقبال نسبته 8% (الفرنسية)
واتسمت الانتخابات التي جرت على مدى يومين بانخفاض إقبال الناخبين، حيث أظهرت البيانات التي أعلنتها وزارة الداخلية أن نحو 64.2% من المسجلين وعددهم 41 مليونا في 13 إقليما من إجمالي 20 إقليما بإيطاليا أدلوا بأصواتهم، بتراجع نسبته 8% مقارنة بانتخابات مماثلة قبل خمسة أعوام.

وجاءت الانتخابات عقب استطلاعات للرأي جرت في الآونة الأخيرة
وأظهرت تراجع شعبية برلسكوني إلى نحو 44%.
 
كما جرت الانتخابات أيضا على خلفية محاولات جديدة تردد أن برلسكوني
(73 عاما) يقوم بها لتفادي مواجهة اتهامات بالفساد عبر تعديل القانون، إلى
جانب فضائح فساد أخرى تلاحق أعضاء في حزبه وحلفائه، أثارت شعورا بخيبة الأمل بين الناخبين.
 
وكان برلسكوني وصف انتخابات الأقاليم بأنها تمثل اختبارا لحكومته بعد
عامين من فترة ولايته التي تستمر خمسة أعوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة