البشير يستقبل برلمانيين بريطانيين يتابعان قضية المعلمة   
الاثنين 1428/11/24 هـ - الموافق 3/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:19 (مكة المكرمة)، 4:19 (غرينتش)

حديث بين اللورد نظير أحمد والسفيرة البريطانية بالخرطوم (الفرنسية)

يستقبل الرئيس السوداني عمر البشير صباح الاثنين عضوي مجلس اللوردات البريطانيين اللذين يزوران السودان لطلب العفو عن مواطنتهما المسجونة بتهمة إهانة الإسلام، بحسب ما أعلنه المسؤول الإعلامي في الرئاسة السودانية محجوب فضل بدري.

وكان البرلمانيان البريطانيان المسلمان اللورد نظير أحمد والبارونة سيدة وارسي وصلا السبت إلى الخرطوم والتقيا المعلمة جيليان غيبونز التي حكم عليها بالسجن 15 يوما بتهمة إهانة الإسلام، بعد أن سمحت لتلاميذها بإطلاق اسم النبي محمد صلى الله عليه وسلم على دمية بهيئة دب.

وجاءت زيارتهما غداة مظاهرة لآلاف السودانيين في الخرطوم بعد صلاة الجمعة ضد المدرسة التي دعا بعضهم إلى إصدار حكم بالإعدام بحقها.

تقدم 
ومساء الأحد أعلن البرلمانيان البريطانيان أنهما مددا إقامتهما في الخرطوم بعد أن كان مقررا أن يغادراها صباح الاثنين مشيرين إلى تحقيق تقدم في مهمتهما للإفراج المبكر عن المعلمة البريطانية.

وانتظرت البارونة سيدة وارسي واللورد نظير أحمد طيلة النهار لتحديد موعد لهما للقاء الرئيس البشير أملا في أن يصدر عفوا عن جيليان غيبونز.

وأثار توقيف المدرسة وهي أم لولدين في الخامس والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني استياء بريطانيا. وقالت وارسي لشبكة التلفزيون الإخبارية "سكاي نيوز" "إن الحكومة السودانية تريد فعلا تسوية هذا الملف وهي التي أثارت فينا الأمل الذي دفعنا إلى القيام بهذه الرحلة".

وأجرى وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند اتصالا هاتفيا جديدا السبت مع نظيره السوداني بالوكالة علي أحمد كرتي عبر فيه عن القلق العميق للندن من الحكم الصادر ضد غيبونز، وأكد أن زيارة البرلمانيين "مبادرة خاصة تشكل استكمالا للنشاط المكثف للوزراء والمسؤولين".

متظاهرون في الخرطوم يطالبون بمعاقبة غيبونز (رويترز) 
وأشار بيان إلى أن ميليباند أكد أن موظفين قنصليين في السفارة البريطانية زارا غيبونز السبت وأكدا أنها تلقى معاملة جيدة ونقلت إلى مكان أكثر راحة وأمانا.

وصدر الحكم على المعلمة بعد اتهامها بأنها سمحت لتلامذتها الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ست وسبع سنوات بإطلاق اسم "محمد" على دب دمية، خلال حصة دراسية.

وتنص المادة 125 من قانون العقوبات السوداني المتعلقة بإهانة العقائد الدينية وإثارة الكراهية وازدراء العقيدة على السجن حتى ستة أشهر والجلد أربعين جلدة ودفع غرامة مالية.

من جهته أكد محامي غيبونز أنها لا ترغب في استئناف الحكم الذي صدر بحقها، لكنه أعرب عن تفاؤله بإمكانية العفو عنها بأمر رئاسي.

وقالت غيبونز في بيان السبت إن معنوياتها عالية رغم سجنها ولا تضمر أي ضغينة للسودانيين بسبب ما حصل معها. وأوضحت أنها في حالة جيدة وممتنة جدا لجميع الأشخاص الذين يقومون بمساع من أجلها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة