دعوة "مكلوم" لوقف الحرب على غزة   
الأحد 1434/1/5 هـ - الموافق 18/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:48 (مكة المكرمة)، 7:48 (غرينتش)
القصف الإسرائيلي على غزة يتسبب في قتل المدنيين ومن بينهم النساء والأطفال (الفرنسية)
دعا الطبيب الفلسطيني عز الدين أبو العيش إلى ضرورة تحرك قادة العالم لوقف حمام الدم في غزة، وقال إنه لا بد من توفر شجاعة عظيمة يكون من شأنها نسيان أحقاد الماضي والكف عن القتل والتخلي عن مبررات الحرب المختلفة.

وأشار الطبيب الفلسطيني المحزون -في مقال نشرته له صحيفة ذي أوبزيرفر البريطانية- إلى أنه سبق أن فقد ثلاثا من بناته في الحرب الإسرائيلية على غزة مع نهاية 2008 وبداية 2009، وأنه يشعر بالصدمة وهو يرى مجزرة أخرى تتكرر لشعبه في غزة.

وأضاف أبو العيش أن السلاح والعنف ليس من شأنهما إيجاد نهاية للصراع، وأنه لا بد من الانتهاء من فكرة الاحتلال والوقوع تحت الاحتلال، موضحا أن الفلسطينيين والإسرائيليين يمكنهم أن ينجحوا، وذلك عندما يتخذوا خطوات شجاعة للمضي قدما نحو مستقبل صحي ومستدام يشترك فيه الجميع، وأن المجتمع الدولي لن يتخلى عن رعاية خطوات شجاعة كهذه من الجانبين.

وقال الطبيب الذي يعمل في جامعة تورنتو إنه لا يمكن للإسرائيليين الادعاء بأنهم يدافعون عن النفس، وذلك لأنهم يقومون بغزو غزة مستخدمين كل الوسائل ومن كل الاتجاهات، فهم يقصفون غزة من الجو والبحر والبر، مضيفا أن مجلس الوزراء الإسرائيلي أصدر أوامره بدعوة ما يقرب من 75 ألفا من الجنود الاحتياط، وذلك من أجل القيام باجتياح القطاع.

طبيب فلسطيني: إن القادة الإسرائيليين يستغلون عمليات سفكهم الدم الفلسطيني من أجل أغراض انتخابية، وللفوز بالحملات السياسية، وحري بقادة العالم التدخل لوقف المجازر الإسرائيلية ضد أهالي غزة ووقف قتل الأطفال الفلسطينيين
حملات انتخابية
وأضاف أنه في المقابل فإنه يحق للواقعين تحت الاحتلال أن يحاربوا القوة المحتلة وأن يسعوا إلى تحرير أنفسهم من نير الاحتلال ومن الغزو المستمر ومن معيشة الإذلال.

وقال الكاتب إن القادة الإسرائيليين يستغلون عمليات سفكهم الدم الفلسطيني من أجل أغراض انتخابية، وللفوز بالحملات السياسية، مناشدا قادة العالم ضرروة التدخل لوقف المجازر الإسرائيلية ضد أهالي غزة ووقف قتل الأطفال الفلسطينيين.

وأضاف أن من شأن استمرار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ترك تداعيات سلبية مستقبلية على الأجيال القادمة من أبناء الطرفين، مشيرا إلى المأساة الإنسانية التي يتعرض لها الفلسطينيون في غزة، والذين يفقدون أطفالهم مع كل موجة قصف إسرائيلي للقطاع.

وأوضح أن القيادة السياسية والعسكرية الإسرائيلية وجميع الجنرالات الإسرائيليين يعلمون جيدا أنه لا يمكنهم إنهاء الصراع عن طريق العنف والحرب والوسائل العسكرية، وأن الفلسطينيين الواقعين تحت الاحتلال يعلمون أيضا جيدا أن الاحتلال لن يدوم وأنه سينتهي في نهاية المطاف، ولذلك فإنه يعتبر من الضروري للجانبين وقف ما وصفه بالجنون.

كما دعا الطبيب الفلسطيني الجراح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى أن يتعلم الجرأة الإيجابية البناءة التي تشفي جروح الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء، وليس تلك التي تتسبب في جراحهم وفي فزعهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة