الطقس يعرقل تطهير بقعة نفطية في ألاسكا   
الأحد 1425/11/8 هـ - الموافق 19/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:33 (مكة المكرمة)، 19:33 (غرينتش)
أدى سوء الأحوال الجوية
إلى تحطم مروحية الإنقاذ (رويترز)
أعلن مسؤولون أميركيون إرسال فرق متخصصة لتطهير بقعة زيت تسربت من سفينة شحن محطمة قبالة سواحل ألاسكا، غير أن سوء الأحوال الجوية منع معظمهم من الوصول إلى الموقع.
 
وقال النقيب رون موريس من حرس السواحل الأميركي والمنسق الاتحادي في موقع الحادث إن من الصعب التخطيط والتنفيذ لعجز الفريق عن الوصول إلى هناك، وعدم قدرة الطائرات المروحية على التحليق من جراء سوء الأحوال الجوية.
 
وقد تحطمت مروحية تابعة لخفر السواحل في أجواء عاصفة أثناء عمليات البحث عن أفراد الطاقم الستة المفقودين. وتم إنقاذ أفراد طاقم السفينة العشرين الآخرين وطاقم طائرة خفر السواحل.
 
وكانت السلطات قد ألغت في وقت سابق عمليات البحث عن الستة المفقودين بعد فقدان الأمل في العثور عليهم أحياء في المياه شديدة البرودة.
 
وتتركز الجهود الآن على منع أي ضرر بيئي في المنطقة التي تعيش فيها مجموعة متنوعة من الثدييات والطيور البحرية والأسماك.
 
وترسو السفينة سيلندانغ أيو المسجلة في ماليزيا التي تحطمت أمس وانشطرت نصفين على بعد حوالي 500م قبالة إحدى جزر ألاسكا، حيث تسربت منها بقعة من الزيت تمتد لأكثر من أربعة كيلومترات.
 
ووصفت بقعة الزيت بأنها الأكبر في ألاسكا منذ كارثة عام 1989 عندما حدث تسرب لنحو 41 مليون لتر من الوقود من السفينة إكسون فالديز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة