رئيس زامبيا يحل الحكومة ويتخلى عن الترشيح لفترة ثالثة   
السبت 11/2/1422 هـ - الموافق 5/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فردريك شيلوبا
أقال الرئيس الزامبي فردريك شيلوبا ليل الجمعة حكومته وأعلن تخليه عن ترشيح نفسه لفترة رئاسية ثالثة. ويأتي إعلان شيلوبا في أعقاب تصاعد أزمة سياسية في البلاد أطاحت بعدد من المسؤولين في الدولة عارضوا تعديل الدستور لترشيح شيلوبا.

وجاء إعلان شيلوبا المفاجئ عبر خطاب متلفز وجهه في وقت متأخر من ليل الجمعة إلى الشعب الزامبي، بعد يوم من تصاعد المعارضة البرلمانية المطالبة بمحاكمته وعزله بتهمة ارتكاب انتهاكات خطيرة للدستور.

وتأتي هذه التطورات في أعقاب انشقاقات كبيرة في أوساط الحزب الحاكم بسبب إصرار الرئيس على تعديل الدستور حتى يتمكن من خوض الانتخابات الرئاسية للمرة الثالثة. ونجح تشيلوبا في الحصول على موافقة حزبه على تعديل الدستور أثناء مؤتمر استثنائي عقد الاثنين الماضي وشهد أعمال عنف بين المؤيدين للرئيس والمعارضين له.

وطرد الحزب الحاكم في زامبيا نائب الرئيس وثمانية من الوزراء بالإضافة إلى 11 من كبار المسؤولين بالدولة لمعارضتهم ترشيح الرئيس نفسه لفترة رئاسية ثالثة بعد تعديل الدستور الذي يمنع ذلك.

وتم طرد نائب الرئيس كريستون تيمبو والمسؤولين الآخرين الذين ينتمون لحزب
كينيث كاوندا
الحركة الديمقراطية من أجل التعددية الحاكم في زامبيا أثناء مؤتمر استثنائي للحزب عقد الأربعاء الماضي في مدينة كابوي. وقاطع أكثر من 300 عضو في الحزب الحاكم المؤتمر الخاص الذي صوت لصالح تعديل الدستور وخوض تشيلوبا للانتخابات الرئاسية المقبلة لولاية ثالثة مدتها خمس سنوات.

ويذكر أن شيلوبا ،58عاما، هو نقابي سابق فاز برئاسة البلاد في أول انتخابات ديمقراطية عام 1991 حيث أطاح بالرئيس السابق كينيث كاوندا الذي قاد البلاد إلى الاستقلال عن بريطانيا عام 1964.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة