باكستان ترفع العقوبات عن القبائل المجاورة لأفغانستان   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

القوات الباكستانية في إحدى حملاتها على منطقة وزيرستان (رويترز-أرشيف) 

قررت باكستان رفع العقوبات المفروضة على منطقة جنوبي وزيرستان القبلية المجاورة لأفغانستان، ووعدت بتقديم مساعدات اقتصادية في محاولة لإقناع زعمائها بالمشاركة في الحملة التي تشنها إسلام آباد ضد ما يسمى بالإرهاب.
 
وطلب رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز في خطاب ألقاه في بيشاور (شمال غرب) أمام المئات من زعماء القبائل في وزيرستان, التعاون مع الحكومة لطرد من سماهم "المسؤولين عن الاضطرابات وانعدام الأمن" من المنطقة.
 
وأعلن عزيز في خطابه رفع العقوبات الاقتصادية عن المنطقة وتقديم مساعدة مالية بقيمة 1.6 مليون دولار لتنمية المنطقة، قائلا "لو أننا متحدون ما استطاعت أي قوة أجنبية إلحاق الضرر ببلادنا".
 
وقد رحب زعماء القبائل بالمبادرة الحكومية وأعلنوا أنهم سيقدمون كافة الدعم للحكومة والجيش في الحرب على من سموهم الإرهابيين.
 
وكانت العقوبات الاقتصادية فرضت على جنوبي وزيرستان في مايو/أيار الماضي خلال الهجوم الكبير الذي شنه الجيش الباكستاني على المقاتلين الأجانب في المنطقة والجهات الداعمة لهم.
 
وكانت السلطات أغلقت آلاف المحلات في إقليم وانا بعد أن تجاهلت قبائل الباشتون نداء لتسليم مئات الأجانب الذين يشتبه في أنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة.
 
على صعيد آخر تجددت الاشتباكات في جنوب وزيرستان، وأعلن مقتل ثلاثة من رجال الشرطة في هجوم شنه مسلحون مما أسفر أيضا عن مقتل أحد المهاجمين. واستهدف الهجوم حافلة تقل ضابط شرطة شيعيا وخمسة رجال أمن في مدينة كويتا جنوب غربي البلاد مما أدى إلى تبادل لإطلاق النار بين الجانبين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة