الجزائر توقف مهاجرين سوريين حاولوا العبور لأوروبا   
الأربعاء 25/10/1435 هـ - الموافق 20/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:43 (مكة المكرمة)، 9:43 (غرينتش)

أحبطت قوات الدرك الجزائرية عملية عبور غير شرعية للاجئين سوريين حاولوا العبور إلى لبيبا في طريقهم إلى أوروبا.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر أمني أن الدرك في منطقة الواد قرب الحدود مع ليبيا أحبط خطة أعدتها شبكة دولية سعت إلى نقل هؤلاء اللاجئين السوريين إلى أوروبا عبر الحدود الجزائرية الليبية "مقابل مبالغ مالية كبيرة".

وكانت صحيفة محلية أعلنت أن عدد اللاجئين حوالي مائتين وأنهم كانوا على متن حافلة بين وادي سوف ودبدب قرب الحدود مع ليبيا للانتقال منها إلى إيطاليا عبر مرافئ طرابلس وبنغازي وغدامس.

وأعلنت قوات الدرك في الوقت نفسه عن توقيف ستة جزائريين من شبكة تعمل في الاتجار في البشر.

وتعد ليبيا بلد عبور نحو السواحل الأوروبية لمئات آلاف المهاجرين غير الشرعيين غالبيتهم العظمى من الأفارقة، حيث يتكدسون في مراكب لا تتوفر فيها شروط السلامة للمغامرة برحلة محفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط باتجاه لامبيدوزا قبالة صقلية، أو مالطا.

وبحسب وزارة الداخلية الجزائرية فإن 12 ألف سوري هربوا من أعمال العنف في بلادهم جاؤوا مطلع صيف 2012 إلى الجزائر التي لا يحتاجون لتأشيرة لدخولها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة