شارون يعرض خطة الانسحاب من غزة على الكنيست   
الثلاثاء 1425/9/13 هـ - الموافق 26/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)
شارون يقترب من كسب تأييد الكنيست لخطته (أرشيف)
وافقت الحكومة الإسرائيلية مساء أمس على خطة رئيس الوزراء أرييل شارون التي تقضي  بالانسحاب من قطاع غزة في إطار خطة الفصل الأحادية الجانب مع الفلسطينيين والتى سيبدأ البرلمان (الكنيست) النظر فيها للمرة الأولى مساء اليوم.
 
وأوضحت الإاذاعة الإسرائيلية العامة أن الحكومة أقرت المشروع بـ13 صوتا مقابل ستة.

وقبل ذلك أعلن شارون خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته في تصريحات بثتها الإذاعة أن "مشروع القانون سيسهل قدر الإمكان الأمور بالنسبة إلى السكان (المستوطنين) الذين سيتم إجلاؤهم".
ومن المتوقع أن يصوت الكنيست بالموافقة على الخطة التي تنص على انسحاب إسرائيلي كامل من قطاع غزة بحلول سبتمبر/ أيلول 2005 وإزالة المستوطنات اليهودية في المنطقة وأربع مستوطنات معزولة بشمال الضفة الغربية فضلا عن إجلاء نحو ثمانية آلاف مستوطن.
 
وتوقعت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن يصادق الكنيست على الخطة مساء الثلاثاء بـ66 صوتا مقابل 46 وامتناع ستة نواب عن التصويت في غياب نائبين آخرين. لكن التصويت لن يكون نهائيا حيث ستحتاج خطة شارون إلى عرضها على الحكومة والكنيست مرة أخرى على الأقل من أجل الموافقة على خطوات الانسحاب.
 
وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن المستوطنين سيمنحون تعويضات كبيرة حيث خصص نحو 900 مليون دولار للعملية برمتها. كما سيتم دفع تعويضات لكل عائلة من المستوطنين تتراوح قيمتها بين مائتين وثلاثمائة ألف دولار.
 
من جهة أخرى ينص مشروع القانون على إنزال عقوبة السجن ثلاث سنوات بكل إسرائيلي يحاول التسلل إلى المناطق التي سيتم الانسحاب منها أو يعترض بالقوة على تنفيذ الخطة, والسجن خمس سنوات لكل من يلجأ إلى السلاح في هذا الإطار.
 
ومنذ مصادقة حكومته في يونيو/ حزيران على هذه الخطة, فقد شارون الأغلبية في الكنيست حيث لم يعد يعول إلا على 59 نائبا من أصل 120 لأنه لم يتمكن من ضم أحزاب أخرى للائتلاف الحكومي المهدد بالسقوط بصورة مستمرة.
  
وأعلن رئيس الحزب اليساري الإسرائيلي الجديد "ياحد" يوسي بيلين (يسار علماني, ستة نواب) للإذاعة الإسرائيلية أن حزبه لن يقدم أي مشروع من شأنه الإطاحة بشارون كي لا يعرقل ذلك تنفيذ خطة الانسحاب من قطاع غزة. 
 
وقال زعيم حزب العمل المعارض شيمون بيريز إنه سيبذل كل ما في وسعه لتنفيذ الانسحاب من غزة لأنه قرار تاريخي ينسجم مع إرادة أغلبية الشعب على حد قوله.
وأفاد تقرير داخلي كشفت عنه وسائل الإعلام الإسرائيلية أن إسرائيل قد تبقى قوة محتلة لقطاع غزة حتى بعد انسحابها من هذه المنطقة لأنها تنوي السيطرة على مداخل القطاع ومجاله الجوي ومياهه الإقليمية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة