عنان يتفقد مخيمات اللاجئين الأفغان ويتعهد بمساعدتهم   
الاثنين 1421/12/16 هـ - الموافق 12/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عنان مع لاجئين أفغان
تعهد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بتقديم مساعدات للاجئين الأفغان في مخيم حدودي قبل أن يتفقد مخيما آخر يضم 80 ألف لاجئ من الجو لاعتبارات أمنية.

وبحث عنان مع السلطات الباكستانية الحظر المفروض على دخول المزيد من اللاجئين الفارين من الحرب والمجاعة في أفغانستان، وإمكانية إقامة مخيمات جديدة للاجئين في باكستان، إلا أنه لم يرد ما يفيد بإحراز الجانبين تقدما بخصوص هذا الخلاف.

وقال عنان أمام عدد من اللاجئين تجمعوا في مخيم شامشتو "أريد أن أخبركم بأننا سنبذل قصارى جهدنا لإمدادكم بكل مساعدة ممكنة هنا في باكستان وكذلك في أفغانستان".

وكان موكب عنان قد تعرض للرشق بالحجارة من قبل بعض اللاجئين الغاضبين، وتدخلت الشرطة الباكستانية لفض الاحتجاجات التي شارك فيها مئات الأفغان.

وقال أحد اللاجئين إن 52 ألف لاجئ في مخيم شامشتو الذي أصبح مكتظا منذ سبتمبر/ أيلول الماضي يواجهون نقصا في الأغذية والمياه والأدوية والمدارس وأماكن الإيواء، ومع ذلك فإن هذا المخيم يبدو مقبولا بالمقارنة مع مخيم جلال عوزي حيث يقيم 80 ألف أفغاني تحت مظلات بلاستيكية ويحصلون على مساعدات ضئيلة لا تسد رمقهم في جو شديد البرودة.

وقال مسؤولو الأمم المتحدة في شامشتو إن عنان تفقد اللاجئين الذين تقطعت بهم السبل في مخيم جلال عوزي على متن مروحية، وذلك خشية وقوع اضطرابات في المخيم الواقع في الأراضي الأفغانية.

ومن المقرر أن يعود عنان إلى إسلام آباد ويغادر بعد ذلك إلى نيبال في المرحلة الثانية من جولة آسيوية تشمل أربع دول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة