تواصل التصويت بليبيا واحتجاجات تعرقله بالجنوب   
الخميس 20/4/1435 هـ - الموافق 20/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:32 (مكة المكرمة)، 12:32 (غرينتش)
أكثر من 1.1 مليون ناخب ليبي سجلوا أنفسهم في القوائم الانتخابية (الفرنسية)
يواصل الناخبون الليبيون الإدلاء بأصواتهم لاختيار أعضاء لجنة الستين المكلفة بصياغة الدستور الجديد للبلاد، وقالت اللجنة العليا للانتخابات إن تفجيرات استهدفت أمس مدينة درنة بشرقي البلاد منعت فتح خمسة مكاتب للتصويت أمام الناخبين اليوم كما لم تتمكن اللجنة من إرسال مستلزمات الاقتراع لمكاتب بجنوبي البلاد بسبب احتجاجات.

وأوضح رئيس اللجنة العليا للانتخابات نوري العبار أن خمسة مكاتب انتخابية هوجمت أمس الأربعاء بعبوات متفجرة بدرنة، وهو ما منع فتحها أمام الناخبين صباح اليوم، وأشار إلى أن اللجنة تدرس إمكانية توجيه الناخبين إلى مكاتب أخرى في المدينة.

ووفقا لمصادر محلية فإن التفجيرات لم توقع ضحايا، علما أن المدينة التي تعد معقلا لبعض الجماعات التي توصف بالمتشددة، شهدت اضطرابات في السابق ونفذت فيها هجمات استهدفت قضاة وعناصر أمنية.

وأعلن العبار أن اللجنة لم تتمكن من إرسال مستلزمات الاقتراع إلى 29 مكتب اقتراع في مدينة مرزاق جنوبي البلاد، بسبب حركة احتجاج من قبيلة التبو.

ومن المقاعد الستين في المجلس التأسيسي المقبل، خصصت ستة لأقليات التبو والأمازيغ والطوارق، وستة للنساء. وقرر الأمازيغ مقاطعة الاقتراع احتجاجا على غياب آلية تضمن لهم حقوقهم الثقافية في الدستور المقبل.

ولم يعلن التبو رسميا مقاطعتهم الانتخابات لكن بعض مكونات هذه الأقلية دعت المرشحين إلى الانسحاب من الاقتراع.

video

ظروف الاقتراع
ووفقا لمراسلي الجزيرة في ليبيا فإن عملية الاقتراع تتم في ظروف عادية في باقي المناطق الليبية، وتشهد إقبالا ملحوظا بعد فتح مكاتب الاقتراع في الثامنة من صباح اليوم لاستقبال نحو 1.1 مليون ناخب سجلوا أنفسهم في القوائم الانتخابية.

وأنشأت السلطات الليبية غرفة عمليات مركزية إضافة إلى 17 غرفة أخرى في اللجان الانتخابية، ومهمتها تنسيق عمليات الاقتراع في جميع اللجان الانتخابية، بالتعاون مع غرفة العمليات الأمنية لتأمين الأجواء اللازمة لإجراء الانتخابات والحفاظ على  سلامة الجميع.

وأكدت الحكومة الليبية رفع حالة التأهب في وزارة الصحة وتوفير إسعاف طائر في مدينتي بنغازي وسبها، وذكرت وزارة الداخلية أن أربعين ألفا من عناصر الأمن ستعمل على تأمين سير الانتخابات فى كافة أنحاء ليبيا.

وسيختار الناخبون أعضاء لجنة الستين من بين 692 مترشحا منهم 73 امرأة. وستعمل اللجنة على إعداد مشروع الدستور في غضون 120 يوما من بدء أعمالها، وسيطرح المشروع للاستفتاء، وإذا نال ثقة الشعب سيعمل به كأول دستور ديمقراطي في البلاد منذ عام 1969. ويفترض أن يبت الدستور في قضايا مهمة مثل نظام الحكم ووضع الأقليات وموقع الشريعة.

وستستمر عملية التصويت إلى غاية السابعة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت غرينتش).

ويعد انتخاب الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الاستحقاق الانتخابي الثاني في ليبيا بعد الإطاحة بحكم العقيد الراحل معمر القذافي، وأجريت الانتخابات الأولى في السابع من يوليو/تموز 2012 لاختيار أعضاء المؤتمر الوطني العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة