ويكيليكس تدافع عن نشر برقيات أميركية   
الثلاثاء 1432/10/9 هـ - الموافق 6/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:53 (مكة المكرمة)، 16:53 (غرينتش)

جوليان أسانغ سمح بنشر النص الأصلي لبرقيات السفارات الأميركية (الفرنسية)

دافع مؤسس موقع ويكيليكس الإلكتروني عن نشر محتوى البرقيات الدبلوماسية للسفارات الأميركية عبر العالم، وقال في تسجيل بالفيديو عرض خلال الأسبوع الإعلامي لمعرض الاتصالات اليوم الثلاثاء في برلين "ليس هناك شيء كان يمكن أن نفعله بشكل آخر"
.

وقال جوليان أسانج إنه لا يعتقد أن نشر هوية الأشخاص الذين أمدوه بالمعلومات عن هذه البرقيات سيتسبب في إحداث أضرار كبيرة الآن، وإن هؤلاء الأشخاص كان لديهم فرصة عام لتهيئة أنفسهم للكشف عن هوياتهم بالإضافة إلى أنهم تلقوا في هذه الفترة تحذيرات من سلطات أميركية.

وجدد مؤسس ويكيليكس اتهامه لصحيفة غارديان البريطانية بالتسبب في تسرب معلومات. وقال إن ديفيد لاي، المحرر بالصحيفة، نشر كلمة المرور الخاصة بالموقع في كتابه الذي نشر في فبراير/ شباط الماضي رغم أنه تلقى أوامر بعدم كتابة هذه الكلمة أبدا، مشيرا إلى أنه "لولا نشر كلمة المرور لما حدث ذلك كله".

وردا على ذلك، قالت غارديان إن محرريها كانوا يظنون أنهم حصلوا على كلمة مرور مؤقتة.

وسمح أسانج الأسبوع الماضي بنشر النص الأصلي لبرقيات السفارات الأميركية بعد أن تزايد انتشار خبر تسريب كلمة المرور مما ساعد في فك شفرة الوثائق المسربة ثم نشرها على الإنترنت.

وتعتبر هذه أول تصريحات يُدلي بها أسانج منذ أن أماط موقع ويكيليكس اللثام عن الأرشيف الكامل لبرقيات الخارجية الأميركية الأسبوع المنصرم.

وانتقدت الولايات المتحدة بشدة هذه الخطوة بحجة أن من شأنها أن تُعرِّض حياة المصادر المذكورة أسماؤها في تلك البرقيات للخطر، وهي مصادر من بينها شخصيات معارضة ومدافعون عن حقوق الإنسان.

ويخضع أسانج للإقامة الجبرية في بريطانيا منذ نحو تسعة أشهر، بينما تبت إحدى المحاكم بشأن تسليمه للسويد حيث يُتهم بجريمة ممارسة الجنس بالإكراه في حالتين.

وكانت ويكيليكس قد نشرت في موقعها على الإنترنت يوم الجمعة الماضي 251.287 برقية مما يجعل مصادر دبلوماسية حساسة متاحة لأي شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة