بوش يطالب سوريا وإيران بإجراءات لكبح العنف بالعراق   
السبت 4/1/1429 هـ - الموافق 12/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:21 (مكة المكرمة)، 9:21 (غرينتش)
جوج بوش خاطب الجنود الأميركيين في قاعدة عريفجان  (الفرنسية)

دعا الرئيس الأميركي سوريا وإيران إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات لكبح أعمال العنف في العراق. وطالب جورج بوش في ختام زيارته قاعدة عريفجان العسكرية الأميركية جنوبي الكويت دمشق ببذل مزيد من الجهود لخفض تدفق "الإرهابيين" عبر الحدود إلى العراق.
 
كما دعا طهران إلى الكف عن دعم المليشيات التي تشن هجمات على قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة والعراقيين.
 
وفي سياق التطورات المرتبطة بالعراق أعلن الرئيس الأميركي أن خطط إدارته المعلنة لتخفيض قوات بلاده في العرق بنحو ثلاثين ألف جندي بحلول يوليو/تموز القادم تسير كما هو مخطط لها.
 
ولكنه أكد أيضا أن الإقدام على سحب مزيد من القوات الأميركية من العراق يعتمد على تقييم وتوصيات العسكريين في الميدان، مشيرا إلى أن أعمال العنف في العراق تراجعت بصورة ملحوظة وأن تنظيم القاعدة هناك تلقى ضربة قوية خلال العام الماضي.
 
كما دافع بوش عن الحكومة العراقية، معتبرا أنها أحرزت تقدما، لكنه في نفس الوقت أشار إلى أعمال كثيرة تنتظرها.
 
وقد جاءت تصريحات بوش هذه عقب استماعه إلى موجز من قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بتراوس وسفير واشنطن في بغداد رايان كروكر لمجمل التطورات الأمنية والسياسية في العراق وتفقده القوات المتمركزة في قاعدة عريفجان وعددها 15 ألف جندي.
 
ختام الزيارة
جورج بوش أجرى أمس محادثات مع المسؤولين الكويتيين (الفرنسية)
ويختتم الرئيس الأميركي اليوم زيارته إلى الكويت محطته الأولى في جولته الخليجية لحشد الدعم العربي للسلام مع إسرائيل والرئيس الفلسطيني محمود عباس، ومواجهة ما تعتبره واشنطن تهديدات إيرانية للمنطقة.
 
ويتضمن برنامج اليوم الثاني لزيارة بوش للكويت -التي تعتبر الأولى من نوعها منذ عام 1994- لقاء بناشطات كويتيات لمناقشة تطور الديمقراطية في الكويت. وذلك قبل توجهه إلى البحرين محطته الثانية في الجولة التي تشمل أيضا الإمارات والسعودية.
 
وكان الرئيس الأميركي أجرى أمس محادثات مع أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح تمحورت حول "العلاقات الثنائية وآخر التطورات في الشرق الأوسط", بحضور مسؤولين كبار من كلا البلدين. 
 
وكانت واشنطن قادت تحالفا دوليا لتحرير الكويت بعد اجتياح العراق لها في أغسطس/آب 1990, كما أن البلدين وقعا معاهدة دفاعية, تلتزم بموجبها الولايات المتحدة بالدفاع عن أمن الكويت, وهي سارية المفعول حتى 2012.
 
احتجاجات بالبحرين
نشطاء بحرينيون استبقوا زيارة جورج بوش بالتظاهر (رويترز)
وقبل توجهه إلى المنامة مساء اليوم، شهدت البحرين أمس مظاهرتين احتجاجا على زيارة الرئيس الأميركي، ورجحت وكالة أسوشيتد برس أن تشهد البلاد مظاهرات أخرى أثناء الزيارة.
 
فقد تجمع العشرات من ناشطي ست جمعيات شبابية بحرينية وهم يحملون لافتات مناوئة للولايات المتحدة في اعتصام قصير أمام مكتب منظمة الأمم المتحدة، وكتب على بعضها شعارات مثل "جورج بوش قاتل الأبرياء" و"التحية للمقاومة في العراق وفلسطين".
 
من جهة أخرى طالبت جمعيات سياسية بحرينية برفض أي طلب للتطبيع مع إسرائيل أو شن حرب على إيران، ودعت حكومات المنطقة إلى عدم الانصياع لما سمته "إملاءات الرئيس الأميركي بوش المتعلقة بالترويج لشن ضربة عسكرية على إيران".
 
وفي مقابل تلك الاحتجاجات رحب ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة بزيارة الرئيس الأميركي ووصفها بـ"التاريخية".
 
ويتوقع أن يزور الرئيس بوش خلال محطته البحرينية مقر قيادة الأسطول الخامس الأميركي المتمركز هناك.
 
وفي ظل التوقعات بأن يكون الملف الإيراني في صلب محادثات الرئيس الأميركي مع قادة الدول الخليجية التي يزورها قبل التوجه لمصر، تعالت أصوات إيرانية تنتقد التحرك الأميركي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة