قطر تفتتح حلبة بطولة العالم للدراجات النارية   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:14 (مكة المكرمة)، 5:14 (غرينتش)

افتتحت في الدوحة حلبة قطر الدولية "لوسيل" التي ستستضيف الجولة الثالثة عشرة من بطولة العالم للدراجات النارية في 2 أكتوبر/تشرين الأول المقبل. وذلك للمرة الأولى التي تقام فيها البطولة في الشرق الأوسط.

واشتمل حفل الافتتاح الذي حضره رئيس مجلس الوزراء القطري الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني ونحو ألفي متفرج على استعراض مر فيه دراجون على أرض الحلبة بسرعة كبيرة.

وقد بدت ملامح حلبة "لوسيل" جاهزة من حيث المنشآت الأساسية كالمسار والمدرج الرئيسي ومقر كبار الضيوف والمركز الإعلامي, وتبقى فقط وضع اللمسات الأخيرة وإكمال الأعمال في المنشآت الثانوية لها قبل أن تسلم رسميا إلى الاتحاد الدولي في 18 أغسطس/آب المقبل.

وقال المستشار الفني للحلبة الإسباني طومي ألفونسو "نتوقع أن يحضر السباق نحو خمسة آلاف شخص، لكن سعة المدرجات ستصل تدريجيا إلى نحو 25 ألفا بعد خمس سنوات".

وتقع حلبة "لوسيل" في ضواحي الدوحة, على بعد نحو 20 كلم من المدينة, وستكون ثاني أكبر حلبة في العالم بعد حلبة هولندا الدولية حيث يبلغ طولها 5.4 كلم وعرضها 12 مترا, وتتضمن خطا مستقيما بطول 1068 م و16 منعطفا, 10 منها إلى اليمين و6 إلى اليسار.

وفضلا عن بطولة العالم للدراجات النارية ستستضيف الحلبة في 20 فبراير/شباط 2005 سباقا لفئة "السوبر بايك" ضمن بطولة العالم أيضا فضلا عن نشاطات عديدة أخرى.

وحلبة "لوسيل" مجهزة أيضا لاستضافة السباقات الميكانيكية ويمكن استخدام مرافقها لاحقا في سباقات سيارات الفورمولا ون (الفئة الأولى) مع إجراء بعض التعديلات ليس على المسار بل على المرافق التابعة لها خصوصا غرف الصيانة.

ويأتي تشييد قطر لحلبة "لوسيل" في إطار النهضة الرياضية التي تشهدها منذ سنوات حيث دأبت على احتضان العديد من الأنشطة العالمية من نهائي الجائزة الكبرى لألعاب القوى, ودورات دولية في كرة المضرب للرجال والسيدات, وبطولات في الغولف, وأخرى للدراجات الهوائية وكرة الطاولة وغيرها.

وستبلغ ذروة التطور الرياضي القطري عام 2006 الذي سيشهد استضافة الدوحة لدورة الألعاب الآسيوية للمرة الأولى في بلد عربي والتي يشارك فيها أكثر من 10 آلاف رياضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة