الأسد وموسى يبحثان في دمشق القمة العربية   
السبت 1429/2/24 هـ - الموافق 1/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:24 (مكة المكرمة)، 13:24 (غرينتش)

الأسد استقبل موسى لبحث القمة العربية المقبلة (الفرنسية)

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق اليوم الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى للبحث في ترتيبات انعقاد القمة العربية، المقررة في دمشق نهاية شهر مارس/آذار الجاري.

 

ومن المقرر أن يلتقي موسى في وقت لاحق بوزير الخارجية السوري وليد المعلم، حيث سيعقد معه مؤتمرا صحفيا.

وأكد موسى في تصريحات صحفية في الأيام الماضية، أنه لا يوحد حتى الآن اقتراح بإرجاء القمة أو تغيير موعد انعقادها في 29 و30 مارس/آذار، لكنه قال إنها "تعقد في لحظة من أسوأ لحظات الوضع العربي".

وكشفت مصادر دبلوماسية في الأمانة العامة للجامعة العربية، وجود صعوبات تعترض توجيه الدعوات إلى بعض الدول خاصة السعودية ولبنان، وأوضحت أن الرياض ترفض حتى الآن تحديد موعد لاستقبال مبعوث سوري خاص لتسليم الدعوة إلى الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وأكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن القمة ستنعقد في موعدها حتى في حال غياب بعض القادة العرب، ورفض الربط بين حضور القمة والأزمة اللبنانية، وقال إن مفتاح الحل للأزمة الرئاسية اللبنانية "ليس سوريا" مشددا على أنه شأن داخلي في لبنان.

تنسيق مسبق
من جهة أخرى، بحث وزراء خارجية مصر والسعودية والأردن في اجتماع بالعاصمة المصرية القاهرة أمس الجمعة، المستجدات على الساحة العربية، وخاصة الأوضاع في فلسطين والأزمة اللبنانية.

وصرح المتحدث باسم الخارجية المصرية أن هذا اللقاء يأتي في إطار الإعداد للاجتماع الوزاري العربي المقرر الأربعاء المقبل، الذي سيناقش اجتماع القمة العربية المقرر عقدها في العاصمة السورية دمشق أواخر مارس/آذار الجاري.

وقال محمد الزائدي المسؤول في الجامعة العربية إن "مشروع جدول أعمال القمة العربية المقبلة سيكون المسألة الرئيسية" التي سيناقشها وزراء الخارجية العرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة