أوباما يدعو لتعزيز القدرات الدفاعية للشركاء للتصدي لتنظيم الدولة   
الأربعاء 1436/8/9 هـ - الموافق 27/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:15 (مكة المكرمة)، 6:15 (غرينتش)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن الولايات المتحدة تنسق مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي (ناتو) للمشاركة مع دول أخرى في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وإن ذلك يتطلب تعزيز القدرات الدفاعية للعراق ودول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد أوباما عقب اجتماع مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ في البيت الأبيض أمس الثلاثاء أن الحلف يدرك "كل التحديات العالمية لا سيما ما نطلق عليها الجبهة الجنوبية، لكي نضمن مواصلة التنسيق بفاعلية في المعركة ضد الدولة الإسلامية في العراق وسوريا".

وقال إن الولايات المتحدة تتعاون بشكل وثيق مع الحلفاء في حلف الناتو لبناء شراكة مع دول أخرى للتصدي لقضايا مكافحة الإرهاب.

وأشار إلى أن دول الحلف الـ28 جميعا تشارك في التحالف الذي يدعم الحكومة العراقية ضد تنظيم الدولة.

وأوضح الرئيس الأميركي أن التصدي للتحديات التي يشكلها التنظيم، والتحديات الموجودة في ليبيا يتطلب "بناء قدرات دفاعية مع بلدان أخرى مثل العراق ودول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى الاتحاد الأفريقي".

وشدد على أهمية التفكير "فيما إذا كنا ننشر وننظم مواردنا بشكل فعال لتحقيق هذا الهدف".

من جهته، أكد ستولتنبرغ على ضرورة زيادة دفاعات الحلف في منطقة الشرق الأوسط بقوله "لقد زدنا دعمنا للأردن، ونحن بصدد تطوير بناء قدرات الدفاع في العراق، ونحن على استعداد لفعل الشيء نفسه في ليبيا عندما يسمح الوضع بذلك على الأرض".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة