كالديرون يفوز برئاسة المكسيك وأوبرادو يطلب إعادة الفرز   
الأربعاء 1427/6/8 هـ - الموافق 5/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)
أوبرادور (يمين) شكك في فوز كالديرون 

أظهرت نتائج رسمية أولية نشرها المعهد الفدرالي للانتخابات في المكسيك فوز مرشح اليمين فيليبي كالديرون في انتخابات الرئاسة متقدما على منافسه اليساري أندريس أنويل لوبيس أوبرادور الذي رفض هذه النتائج.
 
وقال معهد الانتخابات أن كالديرون (43 عاما) تقدم على مرشح اليسار  أوبرادور (52 عاما) بفارق 402 ألف صوت. ونشر المعهد نتائج فرز بطاقات نحو 98% من مراكز الاقتراع.
 
وحصل فيليبي كالديرون من حزب العمل الوطني على 38.36% من الأصوات مقابل 35.34% لأوبرادور من حزب الثورة الديمقراطية.
 
وحصل روبرتو مادراسو مرشح الحزب الثوري التأسيسي على 21.57% بعدما ظل هذا الحزب مهيمنا على السلطة من 1929 وحتى 2000.
 
وقال أوبرادور خلال مؤتمر صحفي إنه لا يقبل بهذه النتائج الأولية لأن فيها الكثير من "التناقضات".
 
وذكر أنه سيطلب من هيئة الانتخابات إعادة تعداد الأصوات "مركزا مركزا، وبطاقة بطاقة، ومحضرا محضرا". وطلب من أنصاره "البقاء متأهبين" بعدما قدم أمثلة على تجاوزات قد تؤدي إلى تقديم شكاوى أمام المحكمة العليا للانتخابات.
 
وارتسم شبح حصول تزوير في الانتخابات مساء الأحد لدى أنصار أوبرادور الذي أعلن فوزه قبل أشهر واعدا بوضع حد لامتيازات الأغنياء.
 
وفي البرلمان الذي يضم 500 نائب و128 عضوا في مجلس الشيوخ، حصل حزب العمل الوطني وفق النتائج الأولية على غالبية نسبية أمام حزب الثورة الديمقراطية والحزب الثوري التأسيسي.
 
وحصل حزب كالديرون في مجلس النواب على 33.72% وفي مجلس الشيوخ على 33.95% وفقد الحزب الثوري التأسيسي مكانته كأول حزب في البلاد. وهو لن يتمتع بغالبية برلمانية بعدما حصل على نحو 27% في مجلس النواب وكذلك في مجلس الشيوخ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة