إصابة أحمد شاه مسعود في انفجار شمالي أفغانستان   
الأحد 1422/6/21 هـ - الموافق 9/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد شاه مسعود
أصيب القائد الميداني في التحالف المناوىء لحركة طالبان أحمد شاه مسعود في انفجار ببلدة في شمالي أفغانستان. وقد تضاربت الأنباء بشأن سبب الانفجار حيث تحدثت مصادر التحالف عن تفجير كاميرا مفخخة، في حين قالت أنباء صحفية روسية إن مسعود أصيب في انفجار لغم بسيارته.

وقال دبلوماسي بسفارة الحكومة الأفغانية في المنفى بطاجيكستان إن الانفجار وقع بسبب كاميرا فيديو مفخخة حين كانت مجموعة من الصحفيين العرب تجري مقابلة. وأوضح الدبلوماسي الذي طلب عدم كشف هويته أن شاه مسعود أصيب في ساقه وأنه بحال جيدة. وقتل في الانفجار أحد معاونيه.

وقال الدبلوماسي لوكالة الأنباء الفرنسية إن الكاميرا انفجرت أثناء استقبال مسعود للصحفيين العرب القادمين من كابل لإجراء مقابلة معه بمنزله الخاضع لحراسة مشددة ببلدة خواجا بهاء الدين شمالي أفغانستان. وأضاف أنه تم اعتقال الصحفيين دون أن يذكر عددهم أو جنسياتهم.

وكانت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية قد ذكرت نقلا عن مصادر بالحكومة الأفغانية في المنفى أن مسعود جرح في انفجار بسيارته في شمالي أفغانستان في حين نقلت وكالة إيتار-تاس الروسية عن مصادر عسكرية في دوشنبه عاصمة طاجيكستان أن الانفجار نتج عن لغم وحصل على مقربة من خط الجبهة الواقع على طول نهر كوكشا في إقليم تخار الذي يسيطر عليه تحالف الشمال (الحركة المسلحة المعارضة لنظام طالبان الحاكم في كابل).

مقاتلو تحالف الشمال المناوئ لطالبان أثناء نوبة الحراسة في فايز آباد (أرشيف)
يشار إلى أن قوات مسعود تسيطر على 5% فقط من مساحة أفغانستان وتخوض قتالا مع طالبان إلى الشمال من العاصمة كابل. ويسيطر على سفارة أفغانستان في طاجيكستان ممثلون عن الرئيس المخلوع برهان الدين رباني الذي أخرج من كابل عام 1996. وتقول مصادر التحالف المناوئ إنه خلال الأيام الماضية صعدت طالبان هجماتها بالقرب من وادي بنجشير الذي يتحصن مسعود فيه.

وكانت مصادر أفغانية قد أعلنت اليوم أن اشتباكات وقعت بين قوات حركة طالبان وقوات التحالف المناوئ للحركة بقيادة أحمد شاه مسعود على الطريق الرئيسي المؤدي إلى شمالي العاصمة كابل. وأضافت المصادر أن الجانبين تبادلا فجر اليوم قصف مواقع بعضهما البعض باستخدام الأسلحة الثقيلة عند سهول شومالي فيما يعرف باسم الشارع القديم الواقع على بعد نحو 25 كلم شمالي كابل الواقعة تحت سيطرة طالبان.

وقال شاهد عيان إن دوي صواريخ سمعت منذ الساعات الأولى من صباح اليوم، وقد شوهدت مقاتلات تابعة لطالبان وهي تتجه صوب شومالي الواقعة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى وادي بنجشير مقر مسعود. ولم ترد تفاصيل عن القتال من أي من الجانبين. وكانت قنبلة شديدة الانفجار قد انفجرت أمس في مبنى وزارة داخلية حركة طالبان في العاصمة كابل أثناء ساعات العمل مما أسفر عن إصابة عدة أشخاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة