هيئة علماء المسلمين بالعراق تعلن تضامنها مع دمشق   
الثلاثاء 1426/9/30 هـ - الموافق 1/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:45 (مكة المكرمة)، 6:45 (غرينتش)

هيئة علماء المسلمين حذرت من الذرائع لتدمير الدول العربية والإسلامية (رويترز-أرشيف)
أكدت هيئة علماء المسلمين في العراق تضامنها مع سوريا، أمام ما وصفتها بالضغوط الأميركية التي اعتبرتها مشروعا لتدمير الدول العربية والإسلامية.

وقالت إنها تتابع باهتمام بالغ "الاتهامات والضغوط الأميركية التعسفية غير المبررة والمنافية للقوانين والأعراف الدولية ضد سوريا". واعتبرت الهيئة التي تعتبر أكبر مرجعية للعرب السُنة في العراق, الاتهامات التي تُساق ضد سوريا بأنها "تخفي وراءها نوايا سيئة استكمالا لمشروعها في تدمير الدول العربية والإسلامية واحدة بعد الأخرى".

ودعا بيان للهيئة "الدول العربية والإسلامية وكل الأحرار في العالم إلى الوقوف أمام هذه الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية ومن يؤيدها على سوريا قبل أن يحل بها مثل ما حل بالعراق وحتى لا تدور الدائرة على الآخرين".

وناشدت هيئة علماء المسلمين العراقية سعد -نجل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق- بأن "لا يسمح باتخاذ دم والده الشهيد رفيق الحريري ذريعة لإيذاء بلد شقيق لا مصلحة لعائلة الحريري ولا للبنان في إيذائه وتدميره".

ويأتي هذا البيان، في وقت أصدر فيه مجلس الأمن قرارا دعا دمشق إلى التعاون مع لجنة التحقيق الدولية باغتيال الحريري والتي يرأسها القاضي الألماني ديتليف ميليس.

وقال تقرير سلمه ميليس للأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن "ثمة أدلة متطابقة تظهر في آن واحد تورطا لبنانيا وسوريا في هذا العمل الإرهابي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة