اللواط يزيد إصابات الزهري بالولايات المتحدة   
الثلاثاء 1426/10/14 هـ - الموافق 15/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:50 (مكة المكرمة)، 13:50 (غرينتش)

مازن النجار
قال تقرير طبي دوري أميركي إن عدد الإصابات بداء الزهري في الولايات المتحدة ارتفع عام 2004، وعلى الأخص بين الذكور، للعام الرابع على التوالي.

وأوضح التقرير السنوي، الذي صدر مؤخرا حول الأمراض الجنسية عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، أن نسبة الإصابات بالزهري الناجمة عن ممارسات جنسية بين الرجال (اللواط) قدرت بحوالي 64% من إجمالي إصابات 2004، وهي قفزة ضخمة مقارنة بنسبة 5% التي كانت عليها عام 1999.

وقد شهدت المدن ذات الجماعات الكبيرة من اللواطيين أعلى زيادات في حالات الإصابة بالزهري، وكانت سان فرانسيسكو على رأس هذه المدن. وقد وجد الباحثون دليلا على أن بعض الرجال متورطون في أكثر أشكال السلوك الجنسي مخاطرة. وقد أظهرت البيانات أيضا أن نسبة الإصابة بالزهري بين النساء والسود قد انخفضت، وهما المجموعتان الأكثر إصابة في السابق.

ويبدو أن الإصابات بالزهري في الولايات المتحدة هي أقل حدوثا من إصابات السيلان والكلاميديا، لكن السلطات الطبية الأميركية تعتقد أن زيادة عدد الإصابات بالزهري تعود إلى الممارسات الجنسية الشاذة بين الرجال.

وفي حال عدم علاج المرض فإنه يمكن أن يؤدي إلى الجنون والوفاة.

وأفاد التقرير أيضا بأن نسبة الإصابة بمرض السيلان انخفضت بمقدار 1.5% عما كانت عليه عام 2003، وهي أقل نسبة إصابة منذ بدأت عملية التسجيل عام 1941، بيد أنه يخشى أن يكون هذا الانخفاض راجعا إلى عدم تسجيل كل الحالات.

كما أن ارتفاع نسبة الإصابة بين الأقليات الإثنية وتصاعد مقاومة المرض للمضادات الحيوية والمعيقة لعملية العلاج والوقاية تزيد من هذه المخاوف.
_________________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة