المحاكم الإسلامية تعارض نشر قوات أجنبية بالصومال   
السبت 24/7/1427 هـ - الموافق 19/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:43 (مكة المكرمة)، 0:43 (غرينتش)

عناصر المحاكم الإسلامية أمام مبنى حكومي سابق في العاصمة مقديشو (رويترز-أرشيف)
أعلنت المحاكم الإسلامية في الصومال معارضتها لخطة كينية لنشر قوات حفظ سلام أفريقية قريبا في بلدهم، وقالت إن جارتهم الأفريقية انضمت الآن إلى من سمتهم الأعداء.

ونقلت جماعة شابيلي الإعلامية المحلية عن القيادي البارز في المحاكم الشيخ حسن ضاهر أويس قوله إن هذه الخطة تسيء إلى الدور الذي تلعبه نيروبي كوسيط للصراع في الصومال.

وكان موسى وتانجولا نائب وزير الشؤون الخارجية الكيني قال للصحفيين الخميس إن طلائع جنود شرق أفريقيا سينتشرون خلال أسبوعين أو شهرين.

جاء ذلك على هامش اجتماع قادة عسكريين من كينيا وأوغندا وإثيوبيا والصومال وإريتريا وجيبوتي والسودان في نيروبي لمناقشة دعوة الرئيس الصومالي عبد الله يوسف إلى نشر قوات أجنبية في بلاده.

ويتطلب أي نشر للقوات موافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وهو ما هددت الولايات المتحدة بعرقلته.

ومع عدم وجود جيش حقيقي تحت سيطرتها اعتمدت الحكومة المؤقتة في الصومال على الدعم العسكري الإثيوبي لصد أي هجوم تشنه قوات المحاكم الإسلامية الأفضل تسليحا. ويقول شهود عيان إن القوات الإثيوبية موجودة بالفعل في الصومال وهو ما تنفيه أديس أبابا.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة