مسلحون يخطفون وزيرا صوماليا ويطالبون بفدية   
الأربعاء 1423/4/16 هـ - الموافق 26/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خطف مسلحون مجهولون وزير السياحة الصومالي أحمد محمد نور "عليو" اليوم الأربعاء في العاصمة الصومالية مقديشو وطلبوا فدية قيمتها عشرة آلاف دولار لإطلاق سراحه.

واتهم أقارب الوزير بعض حراسه الشخصيين بالتواطؤ مع خاطفيه، وأكدوا أن الحكومة الانتقالية غير قادرة على إنقاذه وأنهم لا يستطيعون دفع الفدية بسبب فقرهم الشديد. والوزير من قبيلة رحانوين ذات الحضور الضعيف في العاصمة الصومالية.

وقال أحد أقارب الوزير الذي رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية إن خاطفي عليو نقلوه إلى شمال مقديشو بعد أن عقدوا اتفاقا مع مسلحين مرتزقة.

ويعد الخطف مقابل طلب فدية أمرا شائعا في الصومال التي لم تشهد حكومة فعالة لضبط الأمن منذ انهيار حكم الرئيس محمد سياد بري في عام 1991.

يشار إلى أن الحكومة الصومالية الانتقالية التي تولت السلطة في أغسطس/ آب 2000 فشلت في إنهاء نحو عقد من الحرب الأهلية والفوضى في البلاد، وتسيطر فقط على أجزاء في العاصمة وتحظى بدعم بعض الجماعات في أجزاء أخرى من البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة