الحكومة تدحر الشباب من مقديشو   
الاثنين 1432/11/13 هـ - الموافق 10/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:12 (مكة المكرمة)، 17:12 (غرينتش)

جنود حكوميون داخل أهم معاقل الشباب المجاهدين بشمال مقديشو (الجزيرة نت) 

قاسم أحمد سهل-مقديشو

قالت مصادر بالحكومة الصومالية وقوات الاتحاد الأفريقي الداعمة لها اليوم الاثنين إن قواتهم حققت مكاسب كبيرة في أهم المعاقل الرئيسة لمسلحي حركة الشباب المجاهدين في شمال العاصمة مقديشو، بعد معارك أدت إلى مصرع 12 شخصا وإصابة 41 آخرين.

وتركزت هجمات القوات الحكومية والأفريقية المعززة بالمدرعات التي انطلقت من محورين مختلفين بشكل رئيس على موقعين مهمين لحركة الشباب في حي هوروا شمال مقديشو، وهما مصنع سابق للشعير ومجمع كان يستخدم ثكنة عسكرية سابقة.

ويعتقد أنه في حال نجحت هذه القوات في السيطرة عليهما، فقد يعني أن مقديشو كلها تقريبا في أيدي الحكومة والقوات الداعمة لها.

وقال المسؤول الحكومي لحي هوروا عمر جعفان إنه تمت السيطرة على معظم الحي، ولم يتبق منه إلا أجزاء قليلة في أيدي حركة الشباب، مؤكدا أنه سيتم الوصول إليها سريعا حسب تعبيره.

بدوره قال نائب قائد القوات المسلحة الصومالية الجنرال عبد الكريم يوسف آدم، الذي كان يتحدث للصحفيين في حي هوروا، إن القوات الحكومية والأفريقية نجحت في عملية أمنية ضد مواقع تابعة للشباب المجاهدين في حي هوروا.

وأكد أن القوات الحكومية ستستمر في هجماتها ضد الشباب المجاهدين، داعيا سكان مقديشو إلى الوقوف إلى جانب قوات الحكومة بعد أن تحققت الانتصارات السابقة بدعمهم، على حد قوله.

ومن جانبها ذكرت قيادة قوات الاتحاد الأفريقي في بيان صحفي أصدرته الاثنين، أن الهجمات التي نفذتها الحكومة الصومالية بمساعدة قوات الاتحاد الأفريقي ضد مواقع الشباب المجاهدين تهدف إلى تأمين الطريق الصناعي ومستشفى عرفات ومصنع المكرونة.

ودعا البيان السكان في المناطق التي تجري فيها الاشتباكات إلى أن يقيدوا حركاتهم، كما دعا من وصفهم بمحبي السلام إلى دعم العمليات الجارية لاستتباب الأمن في العاصمة مقديشو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة