امتداد سنوات التعليم يحافظ على العقل والذاكرة بالشيخوخة   
الأربعاء 5/2/1426 هـ - الموافق 16/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:29 (مكة المكرمة)، 12:29 (غرينتش)

مازن النجار
أظهرت دراسة جديدة أن ارتفاع مستوى وامتداد سنوات التعليم يزيد قدرة الشخص على الاحتفاظ بقواه العقلية وذاكرته لدى التقدم في السن، إذ تتفاوت أنماط النشاط العقلي لدى الشباب والشيوخ عند أدائهم تمرينات الذاكرة، بناء على المستوى التعليمي حسب ما أوردته مجلة علم النفس العصبي المتخصصة في عددها لهذا الشهر.

فقد قام الباحثون باختبار العلاقة بين مستوى التعليم ونشاط الدماغ في مجموعتين عمريتين مختلفتين تتكون الأولى من 14 شخصا من البالغين الشباب أعمارهم بين 18 و30 عاما واستغرق تعليمهم من 11 إلى 20 سنة، ومجموعة أخرى من 19 شيخا تزيد أعمارهم على 65 عاما، واستغرق تعليمهم بين 8 و21 سنة.

ولأن الذاكرة تتراجع مع تقدم الناس في العمر، فقد اختبر الباحثون كل مجموعة بإجراء سلسلة من تمرينات الذاكرة بينما كانوا يقومون بمسح أنشطة الدماغ باستخدام أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي.

وكما كان متوقعا، جاء أداء الشيوخ في اختبارات الذاكرة أسوأ، ولكن شبكات الدماغ ذات الصلة بالتعليم وأداء الذاكرة اختلفت بين المجموعتين.

ولاحظ الباحثون أن نشاط فصوص المخ الأمامية –الواقعة تحت الجبهة مباشرة– هو أكثر استعمالا لدى قيام الشيوخ ذوي التعليم العالي والشباب الأقل تعليما بأداء تمرينات الذاكرة، بينما زاد اعتماد الشيوخ الأقل تعليما والشباب ذوي التعليم العالي على نشاط فص المخ الصدغي وحده.

ومن المعروف أن فصوص المخ الأمامية هي المعنية بحل المشكلات والذاكرة واللغة وتنظيم المدخلات إلى الذاكرة، وترتيب الكلمات والصور ضمن فئات.

ويرى الباحثون في هذه النتائج مؤشرا على أن امتداد سنوات التعليم الذي يتلقاه ذوو التعليم العالي تتيح لهم استدعاء احتياطياتهم من القوى العقلية في الدماغ.

كما يرون أن توظيف فصوص المخ الأمامية في أداء تمرينات الذاكرة قد يعني شبكة أو آلية دماغ بديلة تعوض التراجع في وظائف الذاكرة لدى الشيوخ من ذوي التعليم العالي، وأن التعليم يساعد على حماية الدماغ من التراجعات المعتادة في الذاكرة والمهارات العقلية الأخرى المتصلة بالشيخوخة.

وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى ازدياد نشاط فصوص المخ الأمامية في الشيوخ عنه في الشباب. ولكن هذه الدراسة الجديدة ربطت بين هذه الظاهرة ومستوى التعليم لدى المشاركين في الدراسة من الشيوخ.

فكلما ارتفع مستوى التعليم لدى المسنين، كلما زاد توظيف أدمغتهم لفصوص المخ الأمامية مما يؤدي إلى تحسين أداء الذاكرة، أي أن سنوات أطول من التعليم والتلقي تتيح للدماغ أن يؤدي وظائفه بشكل أفضل وعلى مدى أطول.



ــــــــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة