نائبا بوش وكيري يستعدان لمناظرة ساخنة   
الأربعاء 1425/8/21 هـ - الموافق 6/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:34 (مكة المكرمة)، 3:34 (غرينتش)
بوش وكيري يواصلان الاستعداد للمناظرة الثانية (الفرنسية)
 
استعد المرشحان لمنصب نائب الرئيس الأميركي، الجمهوري ديك تشيني والديمقراطي جون إدواردز للدخول في مناظرة علنية غدا الثلاثاء يتوقع أن تكون حامية هي الأخرى على غرار المناظرة بين جورج بوش وجون كيري. 

وتشكل المناظرة بين الرجلين اللذين يختلفان في كل  شيء مناسبة لا سابق لها. فريتشارد (ديك) تشيني (63 عاما) رجل ظل, يدافع بلا هوادة عن حصيلة السنوات الأربع لإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش ويهاجم بقسوة الفريق المنافس. 

وعلى عكسه يبدو جون إدواردز (51 عاما) الرجل المبتسم المنحدر من جنوبي البلاد فهو ممشوق القامة أسمر اللون ويوصف بأنه "يلامس الميول التفاؤلية للشعب الأميركي". 

إلا أن سيناتور كارولاينا الشمالية هذا يجتهد لتعريف الناس به في مواجهة المقاتل تشيني. 

ويكتنف الغموض الشديد نتائج المناظرة الوحيدة التي تجمعهما الثلاثاء في جامعة كليفلاند في أوهايو (شمال) حيث تحتدم المنافسة بين الفريقين. 

وكما كانت الحال في المناظرة بين الرئيس الأميركي المنتهية ولايته جورج بوش ومنافسه الديمقراطي جون كيري يتوقع أن يشكل العراق أكثر المواضيع الخلافية بين رجلي الظل. 

ولا يظهر تشيني الذي يعتبر أحد "الصقور" في فريق بوش أي ندم على الحرب. بل على العكس, هو يربطها أكثر من بوش بمكافحة الإرهاب ويؤكد أن الرجال أمثال كيري ليسوا على مستوى التحديات الجديدة التي ولدتها اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001. 

ويذهب تشيني الذي يفضل السخرية والاستهزاء بكيري بعيدا في انتقاده إياه. 
وقد تسبب في موجة غضب عندما حذر من أن قيام الناخبين "بالخيار السيئ في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر" يمكن أن يجعل من الولايات المتحدة مجددا هدفا للإرهابيين. فرد إدواردز مستنكرا ما وصفه بالموقف "غير الأميركي" لمنافسه الذي "تخطى الخط الأحمر بتأجيج الخوف". 

ومنذ ذلك الحين يردد المرشح الديمقراطي أن "جورج بوش وديك تشيني مستعدان لقول وفعل أي شيء للحفاظ على مراكزهما".

 
كوندوليزا رايس
رايس تنتقد كيري
من جهة أخرى انتقدت مستشارة الأمن القومي في البيت الأبيض كوندوليزا رايس مشروع السياسة الخارجية الخاص بجون كيري الخصم الديمقراطي للرئيس جورج بوش في الانتخابات الرئاسية, مواصلة بذلك الحملة التي يشنها المعسكر الجمهوري منذ أيام عدة على سناتور مساتشوستس. 

وكان كيري أعلن الخميس في مناظرته الأولى مع بوش أنه يجدر بالولايات المتحدة قبل اللجوء إلى الضربات الوقائية, أن تشرح قرارها بشكل واضح للأسرة الدولية, متحدثا عن "النجاح في الاختبار العالمي".

واعتبرت رايس أن ما قام به الرئيس حين اهتم بالعراق كان من خلال الأسرة الدولية معترفة بأنه لا يمكن أبدا الحصول على إجماع مائة بالمائة.

حالة كيري الصحية
على صعيد آخر ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن المرشح الديمقراطي للبيت الأبيض جون كيري في حالة صحية ممتازة رغم خضوعه العام الماضي لعملية جراحية بسبب إصابته بسرطان في البروستاتا ورغم مجهود الحملة الانتخابية الشديد كما يؤكد أطباؤه. 

وقد أجريت لكيري (60 سنة) في شباط/فبراير 2003 عملية جراحية إثر إصابته بسرطان البروستاتا الذي توفي به والده عن 85 عاما. ويؤكد أطباؤه أنه شفي كليا.

  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة