رئيس تيمور الشرقية يدعو إلى حكومة وحدة   
الخميس 1428/6/20 هـ - الموافق 5/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:35 (مكة المكرمة)، 9:35 (غرينتش)

هورتا قال إنه لا ضرروة لوجود معارضة في البرلمان (الفرنسية-إرشيف)

دعا رئيس تيمور الشرقية إلى تشكيل حكومة ائتلاف وطني بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة، معربا عن خشيته من عدم صمود حكومة لا تضم الأحزاب الرئيسية لأكثر من بضعة أشهر.

وقال راموس هورتا إنه يقترح تشكيل حكومة من كافة الأحزاب لأنه راغب في استمرارها وليس انهيارها بعد شهرين أو ثلاثة، مضيفا أنه لا حاجة لوجود كتلة معارضة في البرلمان.

كما أعرب في تصريحات للصحفيين عن ثقته في أن استجابة الأحزاب لدعوته من شأنها جلب الازدهار والسعادة لأبناء هذه الدولة الصغيرة المستقلة حديثا عن إندونيسيا.

وتشير النتائج الناجمة عن فرز 97% من أصوات الناخبين إلى حصول حزب فريتيلين الحاكم على 29% منها، وهي نسبة لا تؤهله لحكم البلاد منفردا.

بينما جاء الحزب السياسي الجديد الذي يرأسه الرئيس السابق شنانا غوسماو (سي إن آر تي) في المركز الثاني بنسبة 23% من الأصوات، وحل الحزب الديمقراطي المعارض بقيادة فرناندو لازاما دية أراوجو ثالثا بنسبة تأييد لم تتجاوز 16%.

الكثيري يستبعد
وكان زعيم حزب فريتيلين مرعي الكثيري أعلن الأربعاء أنه يخوض مفاوضات مع باقي الأحزاب لتشكيل حكومة ائتلافية، مستبعدا عقد صفقة مع خصمه اللدود غوسماو وحزبه.

الكثيري (يمين) شدد على عدم المشاركة مع حزب غوسماو (رويترز-إرشيف)
يُشار الى أن الانتخابات جرت في أعقاب اضطرابات استمرت لمدة عام بهذه الدولة التي استقلت عام 1999عن إندونيسيا.

وأدت الانتخابات الأخيرة إلى انخفاض نسبة تمثيل فريتيلين من 57% في انتخابات العام 2001 إلى 29%، وهو ما زاد المخاوف من احتمال تجدد أعمال العنف.

وجاءت الانتخابات العامة بعد شهر من الانتخابات الرئاسية التي فاز بها راموس هورتا الحليف السياسي لغوسماو.

وقد حقق هورتا الحائز على جائزة نوبل فوزا كبيرا في الانتخابات ضد مرشح حزب فريتيلين، وهو دليل على تضاؤل التأييد لهذا الحزب الذي سيطر على الساحة السياسية في تيمور الشرقية منذ عام 1975.

وكانت هذه الدولة ذات المليون نسمة قد شهدت فوضى عارمة في أبريل/نيسان الماضي بعد وقوع اشتباكات بين أفراد الشرطة والجيش قتل خلالها 37 شخصا وهجر نحو 155 ألفا من منازلهم مما استدعى قدوم قوة حفظ سلام أممية تضم ثلاثة آلاف رجل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة