أميركا تستخدم طائرات بدون طيار للقتل بالشرق الأوسط   
الأحد 1429/12/10 هـ - الموافق 7/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:01 (مكة المكرمة)، 11:01 (غرينتش)

مسؤولون: طائرات بريداتور وريبر مجرد الخطوة الأولى في ثورة تكنولوجيا الحرب (الفرنسية-أرشيف)

أفادت صحيفة واشنطن تايمز أن القوات الجوية الأميركية تستخدم طائرات بدون طيار تحمل الصواريخ للقيام بمهمات قتل بالشرق الأوسط وخاصة العراق وأفغانستان.

ومن هذه الطائرات القاذفة MQ-9 أو ما تسمى ريبر التي تستطيع أن تحمل 14 صاروخا، أي ضعف قدرة الطائرة التي تسبقها المعروفة باسم بريداتور(MQ-1).

والمهمة الأساسية لريبر هي "الاصطياد والقتل" غير أن طياريها يشغلونها من أماكن آمنة كقاعدة "كريتش" للقوات الجوية القريبة من لاس فيغاس.

الطيار كريستوفر غروج يقول إن العاملين على تشغيل ريبر وبريداتور هم من يقدم أفضل المعلومات الاستخبارية دون أن يخاطروا بحياتهم.

ويتابع أن الطيار يعتمد على طاقمه من المحللين والقادة الميدانيين وخبراء آخرين في توجيهه نحو الأماكن الساخنة بالمناطق القتالية بالعراق وأفغانستان، والهدف هو حماية الجنود من الأذى والبحث عن الأعداء وقتلهم.

مسؤولون بالقوات الجوية الأميركية قالوا إن بريداتور وريبر هي مجرد الخطوة الأولى في ثورة تكنولوجيا الحرب والإنترنت التي تأتي بالطيارين من الأجواء ليجلسوا خلف أجهزة الحاسوب.

من جانبه قال المسؤول بالقوات الجوية مايكل بيترسون إن الطائرات بدون طيار التي تستخدم في أفغانستان كانت سابقة لا مثيل لها، وإن ثمة مشاريع لتعزيز قدرات الطيارات.

وأضاف بيترسون "نريد طائرة قادرة على التفكير الأولي بالمشكلة وتقديم خيارات يمكن للطيار أن يختار من بينها".

وأشارت الصحيفة إلى أن ثمة 31 طائرة من بريداتور (MQ-1) وثلاثا من ريبر (MQ-9) عاملة حاليا.

الكولونيل كريستوفر تشامبيليس ذكر أن وزارة الدفاع تعمل على تطوير هذين النوعين، كي تكون الطائرة قادرة على إصلاح نفسها بنفسها إذا ما تعرضت لهجوم.

وحول مراقبة تلك الطائرات قالت واشنطن تايمز إن ثمة موقعا سريا -قامت بزيارته شرط عدم الكشف عنه- بمنطقة الخليج حيث يعمل الجنود بمركز العمليات والطيران التابع للقيادة المركزية الأميركية (CAOC) على مراقبة هذه الطائرات التي يشغلها طيارون بالولايات المتحدة.

وهؤلاء القادة ومحللو المعلومات الاستخبارية بمركز العمليات على اتصال مباشر مع القادة الميدانيين بمناطق الحرب، كما أن الطائرات التي تغطي أكثر من أربعة آلاف ميل تبعث من منطقة الحرب بالمعلومات الحية إلى القيادة المركزية على مدى 24 ساعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة