مصر تفتح معبر رفح وتعثر على أنفاق وتشدد مراقبة الحدود   
السبت 1430/4/23 هـ - الموافق 18/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)
المصدر قال إن المعبر سيفتح يومين بالاتجاهين (رويترز-أرشيف)
 
قالت مصادر مصرية بمعبر رفح الحدودي مع قطاع غزة إن السلطات المصرية فتحت صباح اليوم السبت المعبر أمام عبور مئات العالقين الفلسطينيين في الاتجاهين، وأنها تلقت طلباً لفتح المعبر من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
يتزامن ذلك مع إعلان مصادر أمنية مصرية بأن الشرطة عثرت على ثلاثة أنفاق لتهريب البضائع إلى قطاع غزة، بينما قالت مصادر فلسطينية إن قوات الأمن المصرية واصلت نشر العشرات من عناصرها على طول الحدود المصرية مع الأراضي الفلسطينية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول مصري بمعبر رفح قوله إنه "تم فتح المعبر وبدأ بالفعل وصول عشرات العالقين الفلسطينيين إلى الجانب المصري فيما سمح لعدد آخر بالعبور في اتجاه غزة".
 
كما نقلت عن ضابط الاتصال ومسؤول التنسيق مع مصر بأن عدد الفلسطينيين طالبي المرور يبلغ 4800 بينهم سبعمائة مريض، مشيراً إلى أن مائتي مريض سيمرون من المعبر اليوم.
 
وذكر سلامة بركة أن عدد الفلسطينيين العالقين بمصر الذين ينتظر مرورهم إلى القطاع يبلغ 500 شخص، مضيفاً بأن 25 طناً من المساعدات الطبية ستمر كذلك من المعبر إلى القطاع.
 
وبحسب قرار السلطات المصرية، فإن المعبر يظل مفتوحاً غداً كذلك أمام حاملي الإقامات بمصر والدول العربية والأجنبية والطلاب الدارسين بمختلف الجامعات العربية والمرضى وأصحاب الحالات الإنسانية.
 
وأكد مسؤول مصري أن القاهرة تلقت طلباً لفتح المعبر من حماس، وقال إن بلاده تتعامل "مع طلبات فتح المعبر أيا كانت الجهة التي تتقدم بها من منطلق مسؤوليتنا تجاه الشعب الفلسطيني".
 
وكان المعبر أغلق منذ 21 مارس/ آذار الماضي بعد أن أعلنت وزارة الداخلية بالحكومة الفلسطينية المقالة إغلاقه من جهتها بسبب ما وصفته باستمرار إذلال المسافرين من قبل الجانب المصري.
 
وقد تظاهر الخميس الماضي عشرات المرضى ترافقهم سيارات إسعاف فلسطينية أمام بوابة معبر رفح من الجانب الفلسطيني احتجاجاً على استمرار إغلاق المعبر من الجانب المصري، ورفض السلطات السماح بعبور المرضى الفلسطينيين للعلاج.
 
مصر تشن حملة مكثفة لاكتشاف أنفاق التهريب إلى قطاع غزة (الفرنسية-أرشيف)
ثلاثة أنفاق
من ناحية أخرى قالت مصادر أمنية مصرية بمحافظة شمال سيناء إن الشرطة عثرت اليوم على ثلاثة أنفاق لتهريب البضائع بمدينة رفح، وإن مهربين كانوا يستعملونها لاذوا بالفرار.
 
وأوضحت المصادر أن اثنين من الأنفاق الثلاثة عثر عليهما بمنطقة صلاح الدين قرب العلامة الحدودية رقم أربعة على مسافة حوالي 130 متراً من خط الحدود، بينما عثر على النفق الثالث قرب العلامة الحدودية رقم ثلاثة على مسافة حوالي ستين مترا من خط الحدود.
 
وأضافت أن الشرطة عثرت في النفق على خمس دراجات نارية وكميات من الإسمنت، في حين قال مصدر آخر إن الشرطة صادرت كميات من البضائع قبل وصولها إلى فتحات الأنفاق السرية بينها 150 مضخة تستعمل في تهريب الوقود بالأنفاق وكميات من الأجهزة الكهربائية والمواد الغذائية.

انتشار أمني
وفي الإطار ذاته نقلت الوكالة الألمانية عن صادر فلسطينية أن قوات الأمن المصرية واصلت نشر العشرات من عناصرها على طول الشريط الحدودي مع الأراضي الفلسطينية، وأن انتشاراً أمنياً مماثلاً شوهد في البساتين وعلى أسطح البنايات والمنازل بالقرب من الجانب المصري من الحدود.
 
وأشار شهود عيان إلى أن عملية الانتشار ترافقت مع حركة نشطة لناقلات جند وآليات عسكرية مصرية، موضحين أن مزيدا من التحصينات أقيمت على الجانب المصري من الحدود خلال الفترة الماضية لاسيما قرب معبر رفح البري.
 
وذكرت مصادر متعددة أن الأيام الماضية شهدت سلسلة تفجيرات على الحدود يعتقد أنها نجمت عن تفجير مداخل أنفاق تهريب عثرت عليها القوات المصرية، كما سمع خلال الثلاثة أيام الأخيرة دوي إطلاق نار كثيف وعلى فترات متباعدة على الجانب المصري من الحدود يعتقد أنه نجم عن ملاحقة مهربين كانوا يحاولون نقل بضائع إلى القطاع عبر الأنفاق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة