كوستاريكا واليونان.. من أجل مكان تاريخي بدور الثمانية   
الأحد 1435/9/2 هـ - الموافق 29/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:01 (مكة المكرمة)، 0:01 (غرينتش)

ستكون نتيجة المباراة التي تجمع الأحد بين كوستاريكا واليونان في الدور الـ16 من مباريات كأس العالم تاريخية، لأنها ستعلن تأهل أحد المنتخبين لأول مرة في تاريخه إلى الدور ربع النهائي.

وتقدم المواجهة بين اثنتين من كبرى مفاجآت مونديال البرازيل تناقضا حادا بين نظريتين متعارضتين تماما بشأن كيفية وصول المنتخبات "الأضعف" نسبيا إلى أدوار خروج المغلوب في كأس العالم على حساب الفرق الأكثر قوة.

فقد تصدرت كوستاريكا ترتيب المجموعة الرابعة "مجموعة الموت" بالفوز على منتخبي أروغواي وإيطاليا الكبيرين، ثم بالتعادل أمام إنجلترا التي بدت بلا أنياب في هذا المونديال.

وتمكنت كوستاريكا بقيادة المدرب الكولومبي خورخي لويس بينتو من تحقيق النجاح المطلوب ليس عن طريق الخطط التقليدية للفرق الصغيرة التي تتمثل في تكديس لاعبي الفريق في منطقة الدفاع ثم الاعتماد على الهجمة المرتدة، بل بالعكس، فالمنتخب الكوستاريكي لعب بطريقة هجومية تماما معتمدا على مهاجميه جويل كامبيل وبرايان رويز وكريستيان بولانوس في هز شباك خصومه.

ويبقى التضامن والأداء الجماعي الصلب من العوامل الأساسية والمهمة جدا في نجاح كوستاريكا خصوصا في الخط الخلفي حيث لم تتلق سوى سبعة أهداف في عشر مباريات خلال الدور الأخير من التصفيات المؤهلة إلى البرازيل 2014، ثم أكدت تميزها الدفاعي في النهائيات، حيث اهتزت شباكها بهدف وحيد جاء من ركلة جزاء في ثلاث مباريات حتى الآن.

ويبدو أن كفة الترشيحات تميل لصالح كوستاريكا، وقال المدافع مايكل أومانا "كنا في موقف الحصان الأسود، أما الآن فنحن المرشحون الأقوى للفوز، إنه نوع من الاحترام ولا شك أننا نستحقه"، وأضاف "سنحافظ على نفس الأسلوب الذي ننتهجه، ما نعتزم القيام به هو الفوز بالمباراة، تماما كما فعلنا أمام أروغواي وإيطاليا".

اليونانيون يراهنون على نفس الخطة التي أهلتهم إلى الدور الثاني (غيتي/الفرنسية)

تمسك بالدفاع
على الجانب الآخر، يتوقع أن تتبع اليونان نفس الأسلوب الذي حقق لها النجاح حتى الآن، وسيستعيد المنتخب اليوناني ذكريات بطولة الأمم الأوروبية "يورو 2004" عندما حقق واحدا من أكبر الإنجازات غير المتوقعة في تاريخ كرة القدم بتتويجه بلقب البطولة الأوروبية.

وتحقق هذا الإنجاز اليوناني بفضل اعتماد المنتخب على التكدس الدفاعي والهجمات المرتدة، ويبدو أن المنتخب الحالي الذي يضم لاعبين مخضرمين من فريق 2004 سيسير على نفس النهج.

وقال مدرب اليونان فرناندو سانتوس "لطالما كانت خطتنا الفنية واحدة في جميع المباريات، وهي أن نحافظ على ضيق المساحات في الدفاع من أجل احتواء خصمنا والمحافظة على خطورتنا في الهجوم"، وأضاف "هناك مفهوم خاطئ بأن كل فريق يجب أن يلعب مثل البرازيل أو برشلونة، ولكن يجب أولا أن يتمتع الفريق بالخصائص التي تؤهله للعب بهذه الطريقة، ولكننا اليونان".

وعلق سانتوس على مواجهة كوستاريكا قائلا "علينا أن نركز كثيرا في هذه المباراة، فقد تأهلوا من دور المجموعات على قمة "مجموعة الموت"، ونتيجة لذلك لا يمكننا أن نسمح لأنفسنا بالتقليل من شأنهم".

ولكن اليونان تدرك في الوقت نفسه أن مواجهة كوستاريكا بالتحديد بدلا من العديد من فرق المونديال الكبيرة الأخرى تمثل فرصة حقيقية بالنسبة للدولة الأوروبية لتحقيق إنجاز تاريخي.

وقال لاعب خط الوسط اليوناني لازاروس كريستودولوبولوس "في هذه المرحلة من كأس العالم يعتبر أي فريق آخر خصما أفضل منا"، وأضاف "لا شك في أنني أفضل مواجهة كوستاريكا عن باقي منتخبات هذا الدور، ولكن من المؤكد أيضا أن كوستاريكا حققت معجزة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة