قتلى مارينز في هجوم بمفخخة على الحدود الأردنية   
السبت 1425/10/22 هـ - الموافق 4/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:13 (مكة المكرمة)، 18:13 (غرينتش)

بغداد لم تكن بمنأى عن الهجمات العنيفة ودفعت ثمنا غاليا  (الفرنسية)

انفجرت شاحنة مفخخة مساء الجمعة في مركز طريبيل الحدودي العراقي مع الأردن فدمرت قاعة كبار الشخصيات التي غالبا ما يستخدمها الجيش الأميركي. وقال متحدث باسم مشاة البحرية (المارينز) إن الهجوم أوقع قتلى وجرحى في صفوف المارينز.

وأوضح الملازم لايل غيلبيرت لوكالة أسوشيتد بريس إن المارينز أطلقوا النار على الشاحنة لدى اشتباههم فيها لكنهم لم يستطيعوا إيقافها، حيث واصلت طريقها متوجهة صوب تمركزهم قبل أن تنفجر، مشيرا إلى أنه من المبكر ذكر تفاصيل عدد القتلى والجرحى.

وفي وقت متزامن أحبطت قوات الأمن الأردنية على الجانب الأردني من الحدود هجوما بسيارة مفخخة كانت قادمة من العراق وتستعد لدخول مركز الكرامة الحدودي وقام خبراء المتفجرات بتعطيل العبوة التي تحملها واعتقال شخصين على متنها. وقد أغلق جانبا الحدود إثر هذين الحادثين.

الجمعة الدامية
وجاء الهجوم بعد ساعات من هجمات دامية خصوصا في بغداد والموصل خلفت 43 قتيلا عراقيا. فيما فقدت القوات الأميركية جنديين اثنين من جنودها وجرح خمسة آخرون في هجومين منفصلين في شمال بغداد وقرب كركوك.

فقد قتل 16 شرطيا في هجوم شنه مسلحون على مركز شرطة في حي العامل ببغداد تمكن خلاله المهاجمون من إطلاق سراح 35 سجينا ونهبوا كميات من السلاح قبل فرارهم.

الشرطة العراقية تفقد يوميا العديد من منتسبيها (الفرنسية)
كما لقي 14 عراقيا مصرعهم وجرح 19 آخرون في تفجير سيارة مفخخة قرب مسجد للشيعة في حي الأعظمية. كما هوجم مركز للشرطة بنفس الحي دون أن يسفر عن إصابات. وقد تبنى تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي المسؤولية عن الهجومين.

وفي الموصل بشمالي العراق قتل 13 شخصا بينهم 11 مسلحا  وجرح 17 آخرون الجمعة في هجومين استهدف أحدهما مبنى محافظة نينوى والثاني دورية أميركية.

وكانت القوات الأميركية عثرت الخميس على 14 جثة في الموصل فيما أشارت تقارير إلى اكتشاف خمس جثث أخرى ليرتفع بذلك عدد الجثث المكتشفة منذ 18 الشهر الماضي إلى 66 بينهم جثث لأفراد من الحرس الوطني العراقي.

تعزيزات عسكرية
وإزاء الوضع الأمني المستمر في التدهور شرع الجيش الأميركي في زيادة عدد قواته في العراق بمقدار 12 ألفا. وغادرت العناصر الأولى من كتيبتين من الفرقة الثانية والثمانين المحمولة جوا قوام كل واحدة  منهما 750 فردا من قاعدتهم في نورث كارولاينا أمس.

وقال مسؤولون في القاعدة إن وصول أفراد الكتيبتين للعراق سيكتمل بحلول اليومين القادمين.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية قبل يومين إن قواتها البالغ قوامها 138 ألف جندي في العراق ستزيد بحلول نهاية ديسمبر/كانون الأول لتبلغ 150 ألف جندي بهدف التصدي لهجمات من أسمتهم المتمردين وتعزيز الأمن للانتخابات المزمع إجراؤها الشهر القادم.

علاوي كان هدفا لأنصار الإسلام (الفرنسية)
استهداف علاوي

وفي تطور جديد اعتقلت السلطات الألمانية الجمعة ثلاثة عراقيين للاشتباه في تخطيطهم لاغتيال رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي خلال زيارته للعاصمة برلين.
 
وتم اعتقال المشتبه فيهم إثر قيام الشرطة الألمانية بدهم تسع بنايات في ثلاث ولايات بما فيها العاصمة بحثا عن أدلة تدين المجموعة التي تنتمي بحسب البيان إلى جماعة أنصار الإسلام المتهمة أيضا بشن هجمات في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة