المعارضة البولندية تخطط لاتهام الرئيس بالفساد   
الاثنين 1425/4/11 هـ - الموافق 31/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كفاسنيفسكي (يمين) وميلر يواجهان اتهامات بالفساد (أرشيف-رويترز)
هددت المعارضة البولندية بتوجيه اتهامات للرئيس ألكسندر كفاسنيفسكي ورئيس الوزراء السابق لاشيك ميلر بشأن مزاعم صلتهما بفضيحة فساد شملت ملايين الدولارات.

يأتي ذلك بعد ثلاثة أيام من تصويت نواب البرلمان لصالح تقرير من الأقلية اتهم ميلر وكفاسنيفسكي بأنهما كانا يعلمان بهذه الفضيحة ولكنهما لم يبلغا الادعاء.

ولكن من غير المحتمل أن تجمع المعارضة أغلبية الثلثين المطلوبة لإجازة هذا الاقتراح. ولم يصدر بعد أي تعليق من كفاسنيفسكي وميلر على ذلك.

وكان المنتج السينمائي البولندي ليو ريوين -المتورط الرئيسي في هذه الفضيحة- قد أدين في أبريل/ نيسان الماضي بطلب رشوة من صحيفة بولندية بارزة مقابل إجراء تغييرات مشجعة في قوانين الإعلام.

ورفضت المحكمة إشارات إلى تورط مسؤولين كبار في هذه المسألة بقرارها بأن ريوين كذب عندما زعم أن بإمكانه التأثير على صياغة مشروع قانون الإعلام.

وأسهمت الفضيحة التي تعد أكبر قضية فساد منذ انهيار الشيوعية عام 1989 في الانخفاض الكبير في شعبية حزب ميلر وهو الحزب الاشتراكي الديمقراطي، مما اضطر رئيس الوزراء السابق إلى الاستقالة آنذاك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة