باحث كوري يتمسك بأدلته بشأن إنتاج الخلايا الجذعية   
السبت 1426/11/16 هـ - الموافق 17/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:18 (مكة المكرمة)، 5:18 (غرينتش)
سوك في معملة يتحدث للصحفيين (رويترز)
 
تمسك الباحث والطبيب الكوري الجنوبي هوانغ وو سوك بموقفه من إعلانه السابق حول امتلاكه دليلا على أن فريقه استطاع تكوين خلايا منشأ صممت خصيصا لعلاج المرضى هذا العام.
 
وأعلن اليوم أنه سيكشف النقاب عن هذا الدليل قريبا. وقال سوك خلال مؤتمر صحفي بث عبر التلفزيون في جامعة سول الوطنية إنه يجري حاليا إذابة خلايا المنشأ المجمدة لتحليلها.
 
وتوقع ظهور النتائج خلال عشرة أيام، وأوضح أن أفراد فريق البحث الستة استطاعوا تكوين 11 من خلايا المنشأ.
 
وتابع أن بعض الخلايا تلوثت بنوع من الفطريات، مشيرا إلى أنه يعتزم أن يطلب من المدعين إجراء تحقيق بخصوص شكوكه بأنه جرى التلاعب بهذه الخلايا أو استبدالها.
 
وللقضية أصداء واسعة النطاق بسبب الجدل المثار بالفعل بشأن أبحاث خلايا المنشأ، وزادت من مكانة كوريا الجنوبية التي أصبح فيها هوانغ بطلا شعبيا.
 
جامعة سول
وذكرت جامعة سول الوطنية في وقت سابق أنها ستكثف التحقيق في ملف هوانغ وو سوك، وهو أبرز عالم كوري جنوبي في مجال أبحاث خلايا المنشأ، وذلك بعد أن صرح زميل له أمس لوسائل الإعلام بأن هوانغ نفسه قال إن بعض الفقرات الرئيسة في الدراسة ملفقة.
 
وأشار روه سونغ إيل، وهو اختصاصي في مجال أبحاث الخصوبة عمل بشكل مباشر مع هوانغ، إلى أن زميله قال إن الدراسة الثانية بشأن خلايا المنشأ البشرية المصممة لعلاج مشاكل صحية بها فقرات ملفقة.
 
وقال روه لوسائل الإعلام إنه جرى تزوير تسعة من أصل 11 خطا من خلايا المنشأ التي شكلت جزءا من الدراسة عن خلايا المنشأ المصممة لعلاج مشاكل صحية، فيما ألقيت ظلال من الشك على حقيقة الخطين الباقيين.
 
ولم يرد هوانغ (53) على الاتهامات بشكل مباشر، لكنه قال إن فريقه لديه ملاحظات وصورا عن العملية لإثبات أنه استطاع تكوين خلايا المنشأ.
 
ونشر فريقه في الجامعة أول دراسة عن استنساخ جنين بشري عام 2004 وقدم للعالم هذا العام أول كلب مستنسخ.
 
ووفقا لتقارير نشرت في وسائل الإعلام الكورية الجنوبية فإن هناك احتمالا أن يكون جرى التلاعب ببعض الصور الفوتوغرافية لخطوط خلايا المنشأ لتظهر وكأنها 11 خطا منفصلا.
 
وطلب هوانغ في الآونة الأخيرة من صحيفة ساينس تصحيح بعض الصور في دراسته، وقالت الصحيفة إنها لا تغير من النتائج التي توصل إليها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة